:bsm:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكتب موضوعي هذا وأنا أعلم أن حواء ستغضب مني ولن يعجبها كلامي
لكني كتبته بعدما سمعت قصة عنه...

قال تعالى :{{ وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }}

عندما يريد الرجل الزواج بأخرى يقال عنه خائن و (( حرام عليه )) وتعليقي اليوم على كلمة حرام
فأنا أريد أن أعرف ما الحرام بهذا

قال تعالى: (( ولا تحرموا صيبات ما أحل الله لكم ))
أحل الله للرجل الزواج بواحدة واثنتين بل بأربع فكيف نقول عنه حرام ومن نحن كي نحرم ما أحل الله.
هل الافضل أن يقع بالحرام أم أن يتزوج بالحلال وعلى كتاب الله وسنه رسوله ( انسوا المسيار والعرفي لأنه برأيي حرام )

هنا القصة التي سمعتها
اتصلت امرأة بشيخ تقول له وتشتكي أن زوجها يريد أن يتزوج بأخرى وهو مصمم على ذلك.
فرد عليها الشيخ أليس زواجه أفضل من وقوعه بالحرام.
فردت عليه ويا لهول هذا الرد قالت له مئة حرام ولا زيجة واحدة.
ألا تعلم بأن عقوبة الزنا للمتزوج هي الرجم حتى الموت
ألا يكفي غضب الله عليه.


وبنفس الوقت أقول للرجل أن هناك شروط لزواجك
1 ) العقم
2 ) المرض العضال
3 ) الخوف من الوقوع بالحرام

وعندما تريد الزواج يجب أن تأخذ هذا الامر بعين الاعتبار وهو أن تستطيع إعالتهم
فإذا كانت زوجتك قائمة بكل أمورك غير مقصرة بحقوقك ولديك أولاد وهم بصحة وعافية
فلماذا تكسر بخاطرها...

وأعود لأوجه كلامي لحواء إذا تزوج لا تقولي طلقني لأنك بهذا تشتتين أولادك واعلمي بأن لك أجراً لانك جنبته الحرام
وحاولي أن تكوني أنت الاولى في قلبه دائماً ..



وشكراً.....