حلمت بنت عمي ان البحر هائج وهاج لحد ان وصل الى سكان المدينه وناس كان يهربون ويختبؤون فختبؤ في عماره كبيره وبعدها رجع اكبحر واصبح هادئا ثم رات ان الناس يجرون لمكان فقالت لهم الى اين تجرون قالو لها فتجري معنا لرايت السفينه التي اشترها عمك وعمها هو ابي انها سفينه كبيره ورائعه وعجب الناس بها
علما ان ابي كانت له سفينه لكن غرقت وينتظر التعويضات وله مشاكل في العمل
ابنه عمي عمرها 24
متزوجه لها بنتين لا تعمل