رحلتي إلى تركيا - يونيو 2010


************************************************** **
قبل البدء في التقرير:
-
الشكر لأبوعمر .. أتمنى أن لا نبخل على هذا الرجل بالدعاء له فرغم مضي عدة سنوات على تقريره إلا إنني استفدت منه كثيرا وربما تغيرت العديد من الأمور من بعده ولكن تقريره كان بمثابة المفتاح. والشكر موصول لجميع من ساعد في تقديم أي معلومات او تقارير, ويارب انها تكون في ميزان حسناتهم.
-
هي رحلتي الأولى إلى هناك, فأنا أنقل تجربة ليستفيد غيري ولا تصنفني كخبير, أنقلها وبزواية واحدة لمن أراد الفائدة وجمع المعلومات مع ملاحظة أنها قد تغيب عني معلومات كثيرة كونها الأولى. وبالتأكيد أن الأمور تتغير ونظرتك تختلف إذا ما تكررت زيارتك لنفس المكان. ومن أراد النظر من زوايا مختلفة فعليه قراءة تقارير الآخرين.
-
كل ما قرأت أكثر كل ما استفدت واصبحت اكثر استعداد لتنظيم رحلتك بشكل أفضل وبالتأكيد الاستمتاع أكثر. احرص بالمرور سريعا على التفاصيل فقد تساعدك في أوقات تكون في حاجة شديدة لها.
-
التقرير بدون صور لتسهيل أمر القراءة وكونها متوفرة في المنتدى بكثرة ولكن لا مانع من أن طلبها إن أراد البعض لاحقا إذا ما توفر المطلوب.
-
سأكتب التقرير بصراحة وبمسؤولية وبأفضل ما استطيع الوصف دون محاولة المبالغة أو الإستنقاص لغير سبب.

************************************************** **
تاريخ ومدة الرحلة :11 يوم و 10 ليالي (من 7 إلى 17 يونيو, 2010)
البرنامج: اسطنبول 4 ليالي, بورصا 3 ليالي, ابانت ليلتين, اسطنبول ليلة.
المسافرين: شخصين, أنا وزوجتي.

************************************************** **
التخطيط:
بدأ من قبل 6 اشهر بتحديد الوجهة والمدة وشراء التذاكر في ذلك الوقت, ومن ثم القراءة بشكل متقطع لتحديد أماكن الزيارة, بعد عصف ذهني استقرينا على برنامجين: الأول يشتمل على اسطنبول وبورصا وابانت والثاني اسطنبول ومدن الشمال طرابزون واوزنقول وتم اختيار الأول لقصر المدة.

************************************************** **
السفر:
في آواخر شهر يناير تم شراء التذاكر على الخطوط السعودية بعد أن كانت الأنسب سعرا في ذلك الوقت من الدمام إلى اسطنبول بسعر 2116 ريال لنا الإثنين (1058 ريال للشخص الواحد) وكانت على ال
V class وتسمى بالإنقليزي Super Saver يعني التوفير الأقصى وهي أرخص سعر تجده للسعودية على الدرجة السياحية إلى تركيا وعيوبه هي عدم القدرة على تغيير موعد الرحلة حتى المحطات الداخلية أو حتى استرجاع قيمة التذكرة.

خط السير كان للذهاب: الدمام-جدة-المدينة-اسطنبول
وللإياب: اسطنبول-المدينة-الدمام

في كلا الحالتين كان هناك انتظار طويل (9 ساعات في جدة للذهاب, واليوم الثاني من المدينة للدمام في الإياب) ولكن بوجود أقاربي في كلا المدينتين لم يكن لدي أي مشكلة في ذلك بل كانت فرصة مناسبة لزيارتهم.

بالنسبة
للطائرة, الطائرات هي من الطائرات التركية المستأجرة, شعار الخطوط السعودية من الخارج وطاقم تركي من الداخل, تعاملهم جيد ويتحدثون العربية ولو كانت مكسرة.
في الذهاب وفي نصف المسافة بين المدينة واسطنبول كان المكيف هواء فقط بدون تبريد, بصراحة الأمر كان مزعجا جدا واستيقضنا من النوم بسبب الحر والعرق! ولم يتكرر الأمر في العودة ولله الحمد. الطائرة هي
A330 ذات ال 3 مقاعد على الجهتين.

************************************************** **
الفيزا:
من المطار, 20 دولار أو 15 يورو لكل شخص مقابل فيزا 3 اشهر دخول متعدد. أول ما تنزل مطار اتاتورك تلقى اللوحات وهي أول شي تسويه قبل تختيم الجوازات واستلام الحقائب.

************************************************** **
اللغة:
ليست عائق لزيارة هذا البلد الرائع ولكنها أكبر إشكالية تواجهك هناك, الوضع أخف في اسطنبول من غيرها, يعرفون بعض الكلمات العربية أو الإنقليزية, و بشكل عام لا عربي ولا عنقلش, لكن تمشي أمورك بالإشارة وبالكتابة احيانا في حالة الأرقام. الأهم هو حمل الخرائط (تستطيع الحصول عليها من استقبال الفندق) للإشارة إليها ومعرفة الأماكن وكذلك كتابة عناوين الفنادق باللغة التركية (تستطيع الحصول على ذلك عن طريق
maps.google.com )

************************************************** **
الاتصالات:
في أي بلد اروح له واقعد فيه اكثر من اسبوع تقريبا اطلع شريحة من نفس البلد فتكاليف التجوال الدولي لدينا تعتبر عالية وتحسب حتى على الاستقبال , وموبايلي ليس لها شريك هناك, في تركيا هناك شركتين رئيسية تقريبا, فودافون
Vodafone وترك سيل TurkCell, مررت على الشركتين وربما كانت TurkCell افضل من ناحية العروض ولكن كانوا يطلبون
صورة من جواز السفر وهو مالم يكن متوفرا معي في ذلك الوقت لأني كنت احتفظ به في صندوق الأمانات في الفندق, ونفس الشي حدث في فودافون ولكن لم يصروا على ذلك واستطعت استخراج شريحة بها رصيد قليل وكانت كافية لاستقبال المكالمات المهمة.

************************************************** **
التنقلات:
من المطار إلى الفندق:بعد استلام الحقائب توجهت للصالة الخارجية وفي اقصى اليسار تجد مكاتب تأجير السيارات, اتجهت للمكتب الأول أسأل عن ال Shuttle أو الباص الصغير لمنطقة السلطان أحمد, عرضها علي ب 15 يورو للشخص وقال هذا ارخص شي بين كل المكاتب, تركته واتجهت للآخر, قال اثنينكم ب 25 يورو, ورسيت على آخر واحد الشخص ب 10 يورو يعني مجموع 20 يورو (دفعت 35 ليرة وهي اقل من معدل التحويل, لذلك تبقى الليرة هي الأفضل والأرخص في التعامل). لم يكن في ال Shuttle غيرنا وسيدة روسية وأوصلنا نحن أولا

بين المدن:
وسائل النقل البرية والبحرية بين المدن التركية متطورة ومريحة:

بحريا هناك الفيري السريع او الفاست فيري بوت Fast Ferry boat وهي عبارة سريعة تنقل الناس والسيارات, في اسطنبول هناك عدة موانيء ولكن الشهير منها هو YeniKapi والذي تستطيع التنقل منه لبورصة ويلوا, العبارة فيه قرابة 1200 مقعد وهي مرقمة, يوجد به مصلى ومطعم وكوفي ونظيفة جدا. والشركة الناقلة هي شركية IDO وهذا موقعها www.ido.com.tr وتستطيع الحجز من موقعهم لرحلات بورصة ويلوا وتجد تخفيض بسيط عن طرق الحجز الأخرى سواء من المكاتب أو الميناء نفسه وتحتاج إلى التواجد قبل الرحلة بنصف ساعة فقط,
هناك رحلتين ثابتة يوميا من اسطنبول لميناء بورصة الساعه 7:30 صباحا و 5:30 عصرا ومع 20 يونيو تزداد إلى 3 رحلات ومع بداية يوليو تزاداد إلى 4 رحلات يوميا. جدول الرحلات موجود على موقع الشركة (يوجد نسخة انقليزية للموقع).والحجز المبكر ضروري لضمان التنقل وحجز المقاعد المناسبة. قبلها بيوم حلو ولو أكثر يكون أفضل.

وأما
الباصات فهي قصة لحالها! لا أبالغ أن قلت أن محطة الباصات (ال Terminal أو Otobus Terminal) في بورصة مثلا تفوق في تطورها جميع مطاراتنا! سواء من ناحية التنظيم أو وجود المحلات والمطاعم المتعددة ودورات المياه النظيفة وكذلك الإستراحات اللتي تتوقف فيها الباصات في الطريق نظافتها عالية وبها تسهيلات رائعة, أما الباص نفسه, فبلا شك يعد السفر البري في تركيا متعة بحد ذاته, ما بالك والخدمة الراقية اللتي تجدها في الباص (مقاعد نظيفة, مظيف أو منسق للرحلة كل شوي يباشر عليك بموية ولا شاهي ولا قهوة ولا كيك ولا عصير ولا جرايد تركية L ولا كلونيا!
تتمنى لو يتم إرسال من يدير شركة النقل الجماعي لدينا إلى هناك ليتعلموا تطوير حظائر النقل الجماعي وباصاتهم العتيقة وخرابات ساسكو إلى شيء يصلح للإستخدام الآدمي!

في اسطنبول:
كان مجموع ما أنفقته على تنقلاتنا في ال4 أيام الأولى لم يتجاوز ال 30 ليرة تركية والسبب أنني سكنت في المنطقة الجميلة والرائعة السلطان أحمد! لم استخدم التاكسي سوى مرة واحدة للإنتقال من الفندق إلى ميناء ياني كابي بسبب العفش, فأهم الأماكن التاريخية (المسجد الأزرق, آيا صوفيا, قصر توبكابي, المتاحف) هي موجودة في نفس المنطقة وكنت اروح لها مشي واستمتع بالمرور بين المحلات والمطاعم والأسواق ذات الطابع التاريخي,
أما رحلات البسفور والأميرات وبرج
Galata ومنطقة تقسيم فكنت اتنقل إليهم عن طريق القطار أو ال Tram حيث توجد أحد محطاته في السلطان أحمد قريب جدا من المسجد الأزرق (بجوار مسجد صغير اسمه (Fairuz Aga Cami و(حرف ال C ينطق بالتركية جيم, كامي تنطق بالتركية جامي وتطلق على المساجد ويبدو أنها مشتقة من جامع), من هذه المحطة وبـ ليرة ونصف للشخص (تبدلها من أكشاك مجاورة للمحطات ب عملة بلاستيكية حمراء) تستطيع التنقل إلى أي من المناطق المذكورة أعلاه عدا تقسيم, فتحتاج لركوب قطار الأنفاق Tunel من آخر محطة وهي Kabatash وهي نفس المحطة اللتي تستطيع الذهاب منها لجزر الأميرات.
وميزة
ال Tram عن اي وسيلة نقل أخرى هو سرعته في الوصول للمناطق الأخرى في دقائق لأن له مسارات خاصة بعكس الباصات والتكاسي. فالتوفير لم يكن في المال فقط بل بالوقت والجهد.
يوجد كذلك الباصات ولم استخدمها لأن القطارات كانت تؤدي الغرض معاي. وللعلم الأولوية في الجلوس على مقاعد القطارات هي للنساء وكبار السن وحدث أكثر من مرة أن يقوم بعضهم من أجل جلوس زوجتي دون طلب ذلك أو التلميح بل يفعلون ذلك من تلقاء انفسهم.
التكاسي في اسطنبول رغم وفرتها ولكن فيها معاناة, سواء بتضييع الوقت وسط الزحام أو بأسعارها المرتفعة أو بمحاولتهم التلاعب والخداع فلا تعتبر حلا مثاليا هناك. أعرف أن البعض يريد الحلول السهلة ولكن من يتعود على ثقافة القطارات والباصات (وهي بالمناسبة ليست صعبة الفهم وإلا ما استخدمها كل الناس هناك) فلن يستخدم التكاسي إلا مضطرا. تستطيع الحصول على خرائط القطارات من نفس الفندق وكل خط سير تجده بلون مختلف ويبين المحطات اللتي يمر عليها والمحطات التحويلية.

بورصه:
ذهبت عن طريق الفيري من ميناء
YeniKapi إلى ميناء بورصة, تأخرت في الحجز إلى نفس يوم الرحلة ومن حسن حظي أنه لم يتبقى سوى 4 مقاعد بسبب انه يوم جمعة وكان الفيري ممتليء, قيمة التذكرة هي 21 ليرة تركية للشخص وكان الحجز بالتلفون عن طريق استقبال الفندق وأخذو معلومات الماستر كارد وخصموا منها وبسبب تأخري لم نجد سوى مقاعد في النصف ومن يبكر في الحجز يستطيع الإختيار بين الجلوس على طاولة (عليها 6 كراسي) أو بجانب النافذة (كرسيين) وإلا صار نفس وضعي بالنص بينهم. وفيه درجة أعلى في الدور الثاني (أعمال) وقيمة التذكرة زيادة 8 ليرات تقريبا للشخص الواحد.
عند الوصول لميناء بورصة طلعت الورقة اللي فيها عنوان الفندق وقعدت الف على الباصات اللي واقفة عند بوابة الميناء الين قابلت واحد وشكله مشرف, شاف العنوان وكان موجود رقم تلفون الفندق وكلمهم من جواله وبعدين أشر لي على باص وقال اشتر تذكرة الباص وروح معاه (قيمة التذكرة 6 ليرة للشخص) ورحت اشتريتها وجيت لقيته يشرح لسواق الباص المكان وماقصر السواق وصلنا لين قريب منه واشر لي قال هذا خطي وفندقك هناك واخذت تكسي كلفني 4 ليرة للفندق. الفندق كان قريب من مسجد
Ulu Cami أو المسجد الكبير. المسافة من الميناء إلى وسط بورصة قرابة ال 30 كيلو.
وقبل ذهابي لأبانت بيوم قلت ابروح احجز على باصات
Oz Bolu (الوحيدة اللتي تنقل لأبانت من اسطنبول وبورصة ويلوا والعكس) واخذت تاكسي لين محطة الباصات أو ال Terminal وهي الكلمة المشهورة هناك للإستدلال على محطات الباصات الرئيسية وكان المشوار قرابة ربع ساعة كلفني 24 ليرة! ولما دخلت المحطة وسألت عن رحلات Bolu اشرو لي على مكتب Oz Bolu وهناك قابلت رجل من أصول عربية يعمل لديهم (حولوني عليه أول ما جيتهم) , حجزت (قيمة التذكرة 30 ليرة للشخص من بورصة إلى أبانت) وبعدين قالي وين ساكن قلت عند المسجد الكبير قال كيف جيت قلت بتاكسي قال كم كلفك قلت 24 ليرة حط يده على راسه وقال تعال وطلعني لين برى المحطة قال شفت ذاك الكشك روح اشتري منه تذكرة ب 2 ليرة واركب الباص رقم كذا هو يروح لين المسجد الكبير, وبالفعل سويت اللي قال عليه ووصلت في 25 دقيقة تقريبا ب 2ليرة!
وبورصة تفتقد للأسف للقطارات ولكن الباصات منتشرة وبأرقام لكل خط ولو سألت أي أحد هناك عن مقصدك (ربما الأكشاك اللتي تكون بجوار محطات الباصات وتبيع تذاكرها) فسيدلك على رقم الباص.

أبانت:
توجد رحلتين يومية من بورصة لـ
Bolu (وهي المقاطعة اللتي توجد بها أبانت واسم المدينة الكبرى فيها), الأولى الساعة 2 صباحا وتصل 7 صباحا والأخرى 3:30 عصرا وتصل 8:30 لبولو. حجزت على الساعة 3 ونص وأخبرتهم اني رايح أبانت, ولها مخرج قبل بولو ب 15 كيلو تقريبا, ولم يتوقف الباص إلا بعد مخرج أبانت بعدة كيلومترات رغم وجود عدة تكاسي عند المخرج ولكن يبدو أن منسق الرحلة اتفق مع التاكسي على ذلك المكان وذهبت ضحية لاستغلال راعي التاكسي فالظلام قد اقترب ولم يوجد غيره هناك وطالبني في البداية ب 100 ليرة وكاسرت معه لين وصلت 65 ليرة رغم اني لو ذهبت بولو نفسها ربما أجد ارخص لوفرة التكاسي هناك! وشغل العداد حتى يوريني التكلفة الفعلية وكانت 98 ليرة!

العودة لإسطنبول:
اخبرت الفندق
Buyuk Abant Hotel في اليوم السابق لمغادرتي حتى يتم الحجز وكان هناك 3 رحلات من أبانت إلى بولو يوميا (9 صباحا و 1:30 ظهرا و 3 ظهرا) تستغرق ساعة,
ورحلات بولو-اسطنبول متوفرة كل ساعتين أو ساعة ونصف تقريبا ومدتها 4 ساعات ونصف لأنها تمر بعدة محطات ولكن يوجد رحلة مباشرة يوميا
Express Istanbul ولكنها الساعة الخامسة فجرا. قيمة التذكرة هي 25 ليرة للشخص.
الباص اللي يطلع من أبانت باص قديم شوي (اخذ
مني 8 ليرة على الشخصين) بس يمشي الحال يجيك لحد الفندق ويوقف ياخذ ناس على الطريق ويوصلك لمكتب Oz Bolu ومنها يجي باص تبعهم قبل وقت الرحلة بثلث ساعة ياخذك على المحطة الرئيسية (ماهي بعيدة عن المكتب 5-10 دقايق).
ارقام مكاتب
Oz Bolu (ممكن تخلي استقبال الفندق يتصل عليهم ويحجز لك وتدفع لما تروح لهم)
في اسطنبول:
0212-658-2098
في بورصه: 0224-261-0870
بولو:
0374-215-1191


************************************************** **
السكن
اسطنبول:
سكنت مرتين في اسطنبول, في بداية الرحلة ونهايتها, في ال 4 أيام الأولى كانت في
السلطان أحمد أو Sultan Ahmetوكما ذكرت سابقا في جزء التنقلات, المنطقة رائعة وشخصيا أراها تعبر عن اسطنبول التاريخية وبها كل ما تحتاجه بالإضافة إلى كونها تضم أهم أماكن الزيارة هناك وكذلك محطة القطارات Sultan Ahmet ولو عدت إلى اسطنبول لن أسكن إلا بها ومع احترامي لمن يرى في تقسيم منطقة سكن, تعجبت من انبهار الناس بها عندما ذهبت إليها, شارع تجاري تجده في أي مكان في العالم ولا تحس فيه بطعم اسطنبول الحقيقي, ذهبت إليها وبدأت شارع الاستقلال مشيا من ميدان تقسيم إلى نهاية الشارع واخذت القطار إلى محطة Karakoy , الشارع فيه زحام شديد لاتجده في أي منطقة أخرى في اسطنبول ويكثر به المراهقين وفرص تعرضك للسرقة كبيرة جدا, تكفيه زيارة مرة أو مرتين, ربما البعض يفضل الجلوس في المقاهي والمطاعم ليلا ولكن بشكل عام الليل في اسطنبول خلال الصيف قصير جدا ومتعة السفر هي في النهار ورؤية الأماكن, سررت جدا بنهار اسطنبول الطويل (الفجر الساعه 3 وثلت والمغرب الساعه 9 الا ربع) مما ساعدني على المشي والتنقل بأريحية تامة وزيارة أماكن عديدة في نفس اليوم.
في المرة الثانية وكانت اخر يوم لي في اسطنبول سكنت في
باكركوي BakirKoy واللتي هي قريبة من المطار, يوجد بها مجمعات تجارية متعددة كا Capacity و Cresol و Galleria لمن أراد التسوق.

بورصه:
سكنت فيها يومين ونصف تقريبا في فندق يقع على سور بورصة القديم بجوار بوابة السلطان
Sultan Kapi وكذلك المسجد الكبير Ulu Cami. ولو استقبلت من امري ما استدبرت لما سكنت فيها أو لجعلت ذلك يوم واحد فلم يكن هناك الكثير لزيارته سوى الجبل الكبير Uludag (سأتحدث عنه لاحقا) والذي ربما بإستطاعة الشخص من اسطنبول أن يركب في عبارة الساعة 7:30 ويصل قرابة الساعة 9 صباحا إلى ميناء بورصة ومن هناك ياخذ الباص أو تاكسي إلى بورصة ومن ثم التلفريك فتوصل لأعلى للجبل في حدود الساعة 11 صباحا وتقضي بقية اليوم هناك وتعود في الليل. التنقل متعب نوعا ما من اسطنبول وربما يكون اسهل من يلوا أو تخطط للبقاء يوم واحد في بورصة إذا كنتم عائلة مثلا.

أبــانــــت:
اشتهرت أبانت بسبب بحيرتها (البحيرة بالتركي يعني
Golu) وتسمى كذلك Abant Bolu نسبة للمقاطعة نفسها Bolu وهي منطقة جميلة جدا ولكنها هادئة, سكنت بها يومين وربما 3 أيام يكون أفضل, اليوم الأول لم أصل إلا في المساء بسبب مغادرتي لبورصة مع باص الساعه 3 ونص عصرا, ليس بها سوى فندقين 5 نجوم وسكنت في احدهم Buyuk Abant Oteli وهو نفسه Grant Abant Hotel ,بها بحيرة وحولها جبال وكذلك توجد قرية في الجهة الغربية, استمتعت بالمشي حول البحيرة وكذلك الذهاب إلى القرية (بها مسجد صغير وإمامه اسمه مصطفى يسكن بجانبه هو وزوجته, رجل طيب, قابلته وجلست معه قرابة النصف ساعة نحاول التواصل بما نستطيع, كلمات عربية فصحى, انقليزية, إشارة,
يوجد كذلك تأجير للدراجات (الساعه بـ15 ليرة وهي تقريبا عن طريق الفنادق فقط لأني سألت بعض اصحاب المحلات هناك وقالوا مافي الا في الفندق), وكذلك تستطيع ركوب الأحصنة أو العربات اللتي تجرها الأحصنة وتجدها في كل مكان, استخدمنا احداها في الصباح للتجول حول البحيرة واستكشاف المكان وكانت رحلة غير موفقة بسبب ريحة فضلات الحصان –اكرمكم الله-,

ربما هناك
بعض المنغصات اللتي يحتاج البعض لمعرفتها حتى لاتكون الصورة وردية وغير واقعية:
@ لا تترك شبك نافذة الغرفة مفتوحا, اعجبنا الجو في الليل وفتحناه وذهبنا للعشاء وعندما عدنا للغرفة وجدنا انواع الحشرات. اخبرنا استقبال الفندق وجو ورشو على اماكن تواجدها.
@ تنتشر الكلاب في الغابات الموجودة حول البحيرة, وهي تنبح طيلة الليل تقريبا, تسمعها اذا كنت مخلي النافذة مفتوحة, تجدها كذلك خلال تجوالك حول البحيرة, لم تؤذينا ولله الحمد ولكنها كانت تقترب مننا إذا شافتنا نبتعد, لم تكن زوجتي مرتاحة إطلاقا لوجودها, وعندما حاولت دخول بعض الغابات حول البحيرة رأيتها تخرج من بين الأشجار ,فضلت الابتعاد, وذكر لي إمام المسجد أنها تنزل لشرب الماء من البحيرة,
@البحيرة نفسها خطيرة وليست للسباحة ويوجد حولها لوحات بالتركية تحذر من ذلك, وبينما نحن نتجول حولها وجدنا حية سوداء –تمكنت من تصويرها- طولها تقريبا متر ونصف, ولكنها ولله الحمد نزلت سريعا للبحيرة أول ما شفناها.

************************************************** **
أهم الأماكن اللتي زرتها:
اسطنبول:
# المسجد الأزرق أو مسجد السلطان أحمد: مسجد عمره قرابة ال 500 عام, تحفة معمارية عثمانية.
# آيا صوفيا أو Hagia Sophia: كنيسة لأكثر من 1000سنة ومن ثم مسجد لمدة 500 سنة وأخيرا متحف. آية فنية والدخول لها بتذاكر (10 أو 20 ليرة للشخص).
# قصر توب كابيTop kapi أو طوب قابي: قصر الحكم العثماني على مدى خمسة قرون يطل على بحر مرمرة ومضيق البسفور, به بعض المتاحف واللتي تضم أهم الممتلكات العثمانية وبعض ما احتوته الحجرة النبوية على مدى قرون وتم نقله لاحقا إلى اسطنبول مع بداية الحرب العالمية الأولى, ويضم القصر كذلك قسم الحرم والذي هو منزل عائلة السلطان وله تذكرة منفصلة (15 ليرة للشخص) والدخول للقصر نفسه ب 20 ليرة تقريبا. هناك قبل الدخول وبجانب شباك التذاكر تجد بعض من يعرض خدماته عليك كمترجمين عرب ب 40 ليرة!! اتركهم واتجه لداخل القصر واول ما تدخل روح على اليمين تجد كشك صغير يأجرون أجهزة ترجمة مقابل 10 ليرة للجهاز وكذلك رهن أي إثبات, تأخذه عندما تعيد الجهاز لهم قبل الخروج, والجهاز به شاشة أرقام تدخل رقم أي مكان ويشرح لك عنه, استأجرته لزوجتي وانبسطت منه واكتفيت انا بقراءة اللوحات المكتوبة بالانقليزية.
# رحلة البسفور: هناك رحلات عن طريق القروبات ولكنها غالية (35 يورو للشخص أو 65 ليرة) وتضطر فيها للذهاب لـSpice bazaar أو بازار البهارات كجزء من البرنامج. سألت في البداية بعض المكاتب السياحية في السلطان أحمد قالوا ما نقدر نعطيك برنامج رحلة بسفور لحالها تركتهم وركبت القطار إلى محطة Eminunu وهي ميناء في نفس الوقت والذي تنطلق منه رحلات البسفور وهناك تجد عدة مكاتب وركبنا الرحلة مباشرة من مكتب IDO ب 15 ليرة للشخص ومدتها ساعتين وتغادر الساعه 2:30 ظهرا يوميا وهي نفس الرحلة اللي كان بيطلعنا عليها المكتب السياحي:
تكلفتها مع المكتب: شخصين ب 65 ليرة للشخص أي 130 ليرة.
تكلفتها بنفسك: شخصين ب 15 ليرة للشخص و3 ليرة قيمة تذكرة القطار لشخصين, المجموع 33 ليرة!

توجد رحلات طويلة تنطلق يوميا من
Eminunu الساعه 10 ونص و 1 ونص وقيمة التذكرة 25 ليرة للشخص, ميزتها تنزل من العبارة وتزور بعض الأماكن.
وتوجد كذلك في الصيف رحلات ليلية يوم السبت فقط تنطلق من
Eminunu الساعة 7 وربع وقيمتها 20 ليرة للشخص.
عندما نزلت رأيت مكاتب أخرى تقدم الرحلات ب 10 ليرة للشخص.
# برج غلاتا أو Galata Tower : الوصول للمكان يتطلب بعض المشي وصعود سواء من محطة Karakoy أو محطة Beyuglo الموجودة في نهاية شارع الإستقلال, البرج يطل على البسفور والقرن الذهبي وبحر مرمرة وأجزاء عديدة من اسطنبول. الدخول ب 10 ليرة للشخص وهناك مصعد يوصلك للأعلى وتطل منه من مكان مكشوف, يوجد كذلك فيه مطعم وكوفي شوب في الأعلى , لا تشتري هدايا من المحل الموجود في الدور الأرضي لأنك راح تلقاها برى ارخص بكثير.
#جزر الأميرات أو adalar والجزيرة الكبرى تسمى Buyukada (ada معناها جزيرة و Buyuk كبيرة): تستطيع الذهاب لها من ميناء كاباتاش Kabatas والذي هو آخر محطة للقطار الذي يمر من منطقة السلطان أحمد وكذلك يتصل بتقسيم عن طريق قطار أنفاق, قيمة التذكرة لرحلة الجزر 3 ليرة للشخص, ويمر بأحد الموانيء على الجانب الآسيوي ومن ثم يكمل للجزر الأربع والجزيرة الكبرى هي آخر المحطات, هناك عبارة كل ساعتين تقريبا وعن طريق نفس الشركة IDO وتستطيع مشاهدة جدول الرحلات عن طريق موقعهم. الجزيرة بها مطاعم على البحر و تستطيع استئجار الدراجات (4 ليرة للساعة- هناك بعض المناطق اللي يمنع فيها ركوب الدراجة وغالبها في ثاني شارع خلف شارع الكورنيش نفسه) أو تستطيع ركوب العربات ولا يوجد سيارات في الجزيرة سوى سيارات البلدية. لم نجد فيها أنا وزوجتي ما يستحق العناء وكان أجمل ما في الأمر هي الرحلة البحرية نفسها, وربما تكون مناسبة لمن لديه أطفال.
# ميدان تقسيم: تحدثت عنه في الأعلى في جزء السكن.
# كورنيش السلطان أحمد: منطقة هادئة ومزروعة وبها بعض المراجيح و مطاعم الأسماك.

بورصه:
# الجبل الكبير أو Ulu dag : تذهب له عن طريق التلفريك وهو بصراحة يستحق الزياره, يوجد منتزه في أعلاه جميل جدا به مطاعم وطريقتهم المشهورة تختار اللحم والدجاج ويجيبلك الأدوات وانت تشوي بنفسك (تذكرة التلفريك إلى أعلى الجبل 15 ليرة للشخص ذهاب وإياب وهناك تلفريك كل نص ساعة تقريبا أو اذا اصبح العدد 30 شخص), وتستطيع كذلك التوغل داخل المنتزه بعد نهاية رصيف المشي لتجد شلالات المياه القادمة من أعلى الجبل وكذلك منطقة جميلة في الداخل تذهب لها مشيا. الجو في أعلى الجبل جميل جدا خلال شهر يونيو وبالمناسبة هو منطقة تزلج مشهورة جدا في وقت الشتاء, أما في بورصة نفسها فكان الجو مشمس وحار نوعا ما (درجات الحرارة بين 30 و 35).

أبانت:
تعتبر منطقة استرخاء وهدوء ولكني كما ذكرت سابقا تمعقت قليلا باتجاه القرية الموجودة في الجانب الغربي وكانت فرصة للجري حول البحيرة مع جو رائع (لايوجد ممشى مرصوف إلا في بعض الأجزاء القريبة من الفنادق وكذلك جسر خشبي في أحد الجهات ولكن يوجد طريق ترابي يدور حول كامل البحيرة والطرق الترابية تصنف أفضل الأماكن للجري لأن درجة تأثير ارتطام حذاء الجري –اكركم الله- بالأرض تكون أقل من أي مكان آخر).

************************************************** **
العملة:
هناك جزئين رئيسية: @ العملة المستخدمة @ وكيفية الصرف , وهي تعتبر أحد أكبر الهموم لبعض من يتجه إلى هناك ولكني شخصيا مريح راسي, فلا يستاهل الأمر حمل الكثير من الكاش وصرفه هناك مقابل ان توفر 20 ولا 30 ريال!
العملة المستخدمة : من خلال ما لاحظته للسائحين أن الليرة التركية هي الأفضل, فالأسعار الأصلية هي بالليرة وتبتعد عن معضلة التحويل إلى يورو و دولار, وتجدهم يتساهلون في تخفيض المبلغ بالليرة (كم حدث معي في التنقل من المطار إلى الفندق وبعض المحلات).
كيفية الصرف: ما أفعله هو السحب من الصرافات المنتشرة ببطاقة الصراف (البنك الأهلي أو أي بطاقة سحب من أي بنك آخر عليها شعار Cirrus من الخلف), اسحب بها من الصراف فقط ولا تحاسب من خلالها لأن العمولة تكون كبيرة جدا, اسحب بها المبلغ الذي احتاجه وكل ما زاد المبلغ المسحوب وفرت اكثر.
وأدناه تجد مثال عملي لهذه الأمر, فهذه الأرقام توضح المبالغ اللتي سحبتها شخصيا في أيام مختلفة وما تم تسجيله علي من البنك وسعر صرفها (في محلات الصرافه كانوا يصرفون الليرة بين
2.42 و 2.46 ريال:
المبلغ بالليرة-الريال السعودي : سعر الصرف
500
ليرة – 1235.98 ريال : 2.47
600 ليرة – 1456.13 ريال : 2.43
1000 ليرة – 2428.15ريال : 2.43
500 ليرة – 1239.47 ريال : 2.48
150 ليرة – 386.53 ريال : 2.58

تلاحظ كل ما زاد المبلغ المسحوب قل سعر الصرف وأصبح في نفس معدل ما تحصل عليه من محلات الصرافة وربما أقل.




************************************************** **
الخاتمة:
@ تركيا تستاهل الزيارة بل من هي المحطات الرئيسية السياحية في العالم وربما تكون من الضروريات بالنسبة لمن أراد السفر السياحي من منطقتنا في الخليج وبها معالم تاريخية ومناطقة طبيبعة رائعة وربما تكمن بعض الصعوبات في اللغة فلاعربي ولا انقليزي ولكن تمشي الامور بالإشارة والكتابة وإن كان ذلك يتسبب في افتقاد بعض الخيارات احيانا.

@ لو استقبلت من أمري ما استدبرت لجعلت البرنامج يشمل اسطنبول ومدن الشمال مع الإستغناء عن بورصة وأبانت حتى مع المدة اللتي يراها البعض قصيرة (11 يوم), فأجمل ما في بورصه (الجبل الكبير) وطبيعة أبانت ستجدها بالتأكيد في الشمال مع الجو البارد نوعا ما, فجو بورصة كان مشمس و يميل للحرارة في وقت تواجدنا (منتصف يونيو), أقول ذلك لأن الوقت الذي تقضيه في التنقل من اسطنبول إلى بورصه (3 ساعات تقريبا شاملة الإنتظار والرحلة البحرية والباص من ميناء بورصه أو يلوا إلى بورصه) أو من بورصه إلى أبانت (5 ساعات) أو من أبانت إلى اسطنبول (4 ساعات ونص) .. تستطيع توفيره في رحلة جوية مدتها ساعتين إلا ربع تقريبا إلى طرابزون وستجد أسعار اقتصادية لرحلات تنطلق من مطار صبيحة.


@ في كثير من المحلات تستطيع المكاسرة وتخفيض السعر, فقط لاتقبل بأول سعر يعطى لك وحاول كسر الأسعار بشكل كبير في البداية فلو قال 100 وقلت 50 راح يرضى بال70.


@ أتمنى أن أكون نقلت تجربتي بصورة سلسلة وأن يستفيد منها الآخرين, وأرحب بجميع آرائكم وملاحظاتكم.