المسامحة





المسامحة شيء رائع وضروري ...ولو كل واحد منا رفض التسامح لأصبحت الحياة اقسي وأصعب ..فلابد من التسامح والتعامل مع الآخرين للتعايش في المجتمع وللتعاطي مع الآخرين...
والإسلام حث على هذا .. بل انه أمر بالصفح الجميل وهو ...الصفح بلا عتاب...قال الله تعالى :
( وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ)
(الحجر: 85)

عن أبو مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(حوسب رجل ممن كان قبلكم . فلم يوجد له من الخير شيء . إلا أنه كان يخالط الناس . وكان موسرا . فكان يأمر غلمانه أن يتجاوزوا عن المعسر . قال : قال الله عز وجل : نحن أحق بذلك منه . تجاوزوا عنه ) أي تسامحوا .
الراوي: أبو مسعود عقبة بن عمرو المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1561خلاصة حكم المحدث: صحيح

المسامحة ‎‎-علامة جيدة .. لا لضعفك بل لقوة .
المسامحة - هي مساعدة نفسك لأن تسير في الحياة خطوات إلى
الأمام بدلاً من أن تكون واقفاً في ذات التجربة المؤلمة.
المسامحة ‎‎- هدية منك إليك .
أليس العفو والصفح أقوى دليل على الإيمان بالله عز وجل
وامتثال لأوامره سبحانه وتعالى؟!

لماذا يجد الكثير منا صعوبة بالغة في النطق بكلمات العفو
والصفح عن الآخرين ؟!
لماذا ينسون أن الكل يخطئ وأن الإنسان ليس معصوماً ؟!

دعوة لنا جميعا أن نقولها لكل من حولنا
دعوة من القلب إلى الصفاء والنقاء والراحة قبل أن يحين الموعد ولا
نستطيع أن نقولها 000
إن لكل آجل كتاب لا احد يعلم متى يحين الأوان قد يدق بابه
ملاك الموت فجأة فيحرم ذاته من راحة الضمير والقلب
كم من أحبابنا رحلوا إلى وجه الكريم ولم نستطيع أن نسامحهم
أو يسامحونا ونظل بعدها نشعر بالندم وتأنيب الضمير


ما أجمل مسامحة الآخرين نعفو ونصفح لكلِّ من أساء إلينا أن نتغاضى عن الأمور الصغيرة التي تعكر صفو علاقتنا مع الآخرين.. ما أجملنا وقلوبنا بيضاء صافية
شفافة كالماء..