صور وفيديو من قصر shahrukh khan: فخامة لا توصف ورقي لا مثيل له

من عرق جبينه ومن حرصه الدائم على الإنضمام إلى أكثر من عملٍ في السنة، استطاع شاروخان أن يجني ثروةً طائلةً وهائلةً بإمكانها أن تساعد فقراء العالم بأسره، بتعبه المستمر ونضاله المتواصل للمشاركة في أفلامٍ لا تُحصى وفي إعلانات يكون هو سفيرها ووجها الإعلاني تمكّن هذا النجم البوليوودي من شراء منزل الأحلام الذي يتمنّى أن يعيش فيه أي إنسان على وجه الكرة الأرضيّة ومن تصميمه بالتأكيد بالطريقة التي تحلو له ولزوجته جوري وأولاده الثلاثة.منزلٌ لا يمكن أن يشبه كل باقي المنازل لأنّه لا يتضمّن ما نجده عادةً في منازلنا العادية والبسيطة التي نعيش فيها، قصرٌ يستحق أن يملكه هذا النجم الرومانسي الذي نقلنا في أكثر من عملٍ له بجدارةٍ وإتقانٍ إلى عالم الحب والعشق والغرام ونستحق نحن في المقابل أن نلقي ولو نظرةً سريعةً ومقتضبةً وموجزةً عليه، وبالفعل ها هي صور حصريّة من داخله وفيديو استثنائي عائدٍ إليه قد انتشر على المواقع الإلكترونية كافّة فأتاح لنا الإمكانية بالتمعّن ولو من بعيد ببيت الأحلام هذا.ديكور ملكي بكل ما للكلمة من معنى عادةً ما يستعين به أهم الملوك لينفّذوه في منازلهم التي يمتلكونها، مفروشات كلاسيكيّة لا نعرف ما إذا كانت تعكس شخصيّته هو تحديداً يُقال أنّ زوجته جوري، التي تشكّل معه الثنائي الأجمل والأنجح على الإطلاق في بوليوود، هي التي اختارتها وانتقتها بنفسها وحتّى أنّها اهتمّت شخصياً بتنفيذ الديكور لكل الغرف الداخلية المزيّنة بلوحات فنيّة لعمالقة في المجال وبرسومات تعبيرية لا يمكن أن يفهمها إلّا المُلِم أصلاً بهذا النوع من الفنون.قصرٌ تطغى عليه الألوان القاتمة التي تعطي دفئاً للمكان ككل، قصرٌ مؤلّفٌ من الخشب البني وحتّى الأسود المعروف بأنّه يزوّد أي بيت بالحرارة في فصل الشتاء وبالبرودة في فصل الصيف، بيتٌ مقسّمٌ بعنايةٍ ودقّةٍ لا متناهيةٍ لا شك في أنّ أولاد بطل فيلم “Fan” يتفاخرون به ويعتزّون به بين زملائهم في المدرسة لأنّه لا يمكن أن يتّسم بأي عيبٍ أو علّةٍ أو شواذ، ونشعر بمجرّد أن نتصفّح ألبوم الصور هذه بدفء العائلة فيه وبالوفاق والوئام اللذيْن دائماً ما يحرص شاروخان بنفسه على تجسيدهما وبلورتهما بينه وبين زوجته من جهةٍ وبينه وبين أولاده من جهةٍ أخرى.هو منزل الأحلام بالفعل الذي سيغدو معلماً أسطورياً في يومٍ من الأيام ومكاناً تاريخياً قد تُتاح للسيّاح الفرصة بالتجوّل فيه وزيارته، لمَ لا ومالكه هو من أهم وجوه الساحة الهندية الذي يحبّه الكبير والصغير ليس في الهند فحسب إنّما في البلدان العربيّة أيضاً، لمَ لا ومالكه هو شاروخان الذي دائماً ما يسعى إلى تقريب المسافات مع جمهوره الحبيب والذي باسمه تتواجد أفلام لا تُحصى ستتعلّم منها الأجيال القادمة والمقبلة على أمل أن تمتلك هي أيضاً ما استطاع هو بنفسه امتلاكه وشرائه بماله الخاص.