محكمة حقوق الإنسان: البت اليوم في قضية التعامل الروسي مع مجزرة بيسلان

من المقرر أن تصدر المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان حكمها اليوم الخميس بشأن تعامل السلطات الروسية مع الحادث الدامي الذي وقع في بيسلان في عام 2004.
وكان الهجوم الإرهابي الذي وقع في 1 سبتمبر (أيلول) 2004، أسفر عن مقتل أكثر من 330 شخصاً، من بينهم أكثر من 180 طفلاً، وإصابة المئات.وكان إسلاميون مدججون بالسلاح من منطقة شمال القوقاز، احتجزوا أكثر من 110 رهينة في مدرسة بالبلدة الواقعة في جنوب غرب روسيا، وانتهى الوضع بوقوع العديد من الانفجارات واشتباك مسلح استمر لفترة طويلة من الوقت.وتقول القضية التي رفعها الناجون من الحادث وأقارب الضحايا إن استخدام قوات الأمن الروسية المفرط للقوة تسبب في وقوع الكثير من القتلى، وأن المفاوضات مع محتجزي الرهائن أجريت بشكل سيء.