ميركل تراهن على الحل السياسي في كوريا الشمالية وسوريا

حثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الخميس، على ضرورة السعي لإيجاد حلول سياسية فيما يتعلق بالنزاع النووي مع كوريا الشمالية والنزاع في سوريا.
وقالت ميركل في تصريح لمجموعة فونكه الإعلامية: “لا أراهن على الوسائل العسكرية بل على ممارسة الضغط السياسي على كوريا الشمالية من قبل العديد من الأطراف”، ورأت ميركل أن النظام الحاكم في كوريا الشمالية ينتهك قرارات الأمم المتحدة بشكل دائم، وقالت: “من مصلحة العالم أن يمنع كوريا الشمالية من امتلاك أسلحة نووية”.وكان رئيس الصين شي جين بينغ أدلى بتصريح مشابه في هذا الشأن في وقت سابق، غير أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في مقابلة صحفية إن الولايات المتحدة ستحل قضية كوريا الشمالية وحدها ودون الصين إذا لزم الأمر.وتخشى الولايات المتحدة بشكل خاص أن تتعرض لهجوم بصواريخ نووية من كوريا الشمالية، وهو ما جعل الولايات المتحدة تنشر سفناً حربية من بينها حاملة طائرات بالقرب من شبه الجزيرة الكورية المنقسمة للتأكيد على عزمها التعامل بحزم مع هذه القضية.كما طالبت ميركل بإيجاد حل سياسي لسوريا، وقالت إن الشعب السوري كان ضحية الأسبوع الماضي لهجوم كيماوي وإن هذه ليست هي المرة الأولى وأضافت: “لابد بعد رد الفعل المفهوم من قبل الولايات المتحدة على ذلك فعل كل ما هو ممكن لإيجاد حل سياسي لسوريا تحت مظلة الأمم المتحدة وبالتعاون مع روسيا”.وأودى الهجوم بحياة أكثر من 80 شخصاً من بينهم 27 طفلاً و19 امرأة وأدى لإصابة المئات.وأكدت ميركل عدم قبولها بقاء حاكم سوريا بشار الأسد في السلطة، وقالت: “نحن متفقون مع شركائنا الأوروبيين وشركائنا على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي على ضرورة ترتيب مرحلة انتقالية سياسية لا يكون الأسد في نهايتها في السلطة”، وتصر روسيا على ترك مصير الأسد بيد الشعب السوري.