محكمة أوروبية: تعامل روسيا مع حادث بيسلان في 2004 تضمن “إخفاقات خطيرة”

ذكرت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان، اليوم الخميس، أن تعامل السلطات الروسية مع الحادث الدامي الذي وقع في بيسلان في عام 2004، تضمن “إخفاقات خطيرة”، وذلك في قضية رفعها الناجون من الحادث وأقارب الضحايا.
ووجدت المحكمة أن استخدام قوات الأمن لأسلحة، مثل مدافع الدبابات وقاذفات القنابل اليدوية وقاذفات اللهب، كان مفرطاً وأسهم في وقوع إصابات بين الرهائن.وقالت المحكمة إن السلطات الروسية كانت على علم بخطط شن هجوم إرهابي على مؤسسة تعليمية في المنطقة، إلا أنها لم تتخذ الإجراءات الكافية لوقف الارهابيين أو حماية المدرسة.وكان الهجوم الإرهابي الذي وقع في الأول من سبتمبر (أيلول) من عام 2004، أسفر عن مقتل أكثر من 330 شخصاً، من بينهم أكثر من 180 طفلاً، وإصابة المئات.