مطالبات بإزالة الشاحنات القديمة من شوارع الإمارات

مطالبات بإزالة الشاحنات القديمة من شوارع الإماراتقال خبراء السلامة إن الشاحنات التي يزيد عمرها عن 20 عاماً يجب أن تُمنع من السير في شوارع الإمارات، كما يجب أن يؤخذ عمر وخبرة السائقين في الاعتبار قبل منحهم الرخصة اللازمة لقيادة هذه الشاحنات.ووصف روبرت هودجز وهو متخصص في السلامة على الطرقات الشاحنات الثقيلة بمصيدة الموت، حيث قال “يبدو أن هناك المئات وربما الآلاف من الشاحنات الثقيلة البالية والتي تشكل خطراً في حال استعمالها بشكل يومي، وهي قديمة للغاية، وعادة ما تكون مفرطة في الحمولة أو محملة بشكل غير صحيح”.وأضاف هودجز “هذه الشاحنات تسير على الطرقات لعدة أشهر وحتى سنوات دون أن تخضع لأي صيانة على الإطلاق إلا عندما تتعرض للأعطال”.وطالب هودجز أن يكون هناك رخصة خاصة للسائقين الذين يقودون هذا النوع من الشاحنات حيث قال “يمكن أن يصل الشاب إلى الإمارات ولم يسبق له قيادة أي نوع من السيارات، ويمكن أن يحصل على بضع دروس في قيادة السيارة العادية قبل أن ينتقل إلى التدريب على شاحنة ضخمة يصل وزنها إلى ما بين 3.5 و 7.5 طن. يجب أن تستند التراخيص على الاختبارات وأعمار السائقين وخبرتهم، بحيث لا يُسمح سوى للسائقين الأكثر نضجاً وذوي الخبرة بقيادة هذه الشاحنات”.وكانت إدارة النقل في أبوظبي قد أجرت في ديسمبر 2015 اختبارات لضمان أن جميع المركبات الثقيلة صالحة للسير على الطرقات، في حين قال محمد نبهان مدير وكالة الترخيص في دبي إن هيئة الطرق والمواصلات في دبي تتطلع إلى التخلص تدريجياً من الشاحنات القديمة، بحسب ما نقلت صحيفة ذا ناشيونال.وأشار نبهان إلى أن العملية معقدة ويجب القيام بها بشكل تدريجي حتى لا تعطل الصناعة في المدينة، مشيراً إلى أن عمليات التفتيش تتم بشكل يومي في مختلف المواقع، ويتم اتخاذ إجراءات صارمة ضد المخالفين.وفشلت حوالي 13 ألف من بين أكثر من 22 ألف مركبة ثقيلة في تجاوز الفحوصات التي أجرتها السلطات خلال النصف الأول من العام الماضي، حيث اعتبرت 301 شاحنة خطراً على حركة المرور ومستخدمي الطرق، في حين تم اكتشاف أخطاء كبيرة في نحو 10.000 مركبة، بما في ذلك مشاكل الإطارات والحمولة الزائدة والأضواء والإشارات الخاطئة.وتتطلع الهيئة إلى توحيد مناهج تدريب السائقين، وقدمت مقترحات إلى وزارة الداخلية بهذا الخصوص، كما جعلت من الضروري تزويد جميع المركبات الثقيلة التي يزيد عمرها عن 20 عاماً في دبي بأجهزة ذكية تتبع عيوب المركبات وتراقب سلوك السائقين مثل السرعة والفرملة القاسية، ومنذ فبراير الماضي تم تجهيز نحو 300 شاحنة بهذا الجهاز، وفي حال لم يمتثل مالكو الشاحنات بذلك فلن يتم تجديد تسجيل مركباتهم.