صحف الإمارات: الوظائف الإدارية لم تعد هدفاً للمواطنين وهذا جديد التوجهات

لم تعد الوظيفية الإدارية هدفاً رئيسياً للإماراتيين الباحثين عن عمل، وفي تغير كبير لفت إليه مختصون باتت الوظائف التخصصية أكثر جذباً للمواطنين، وفي حادثة لازالت مجهولة الأسباب حاول شاب الانتحار حرقاً في الشارقة، وذكرت صحف محلية صادرة اليوم الخميس، أن الإمارات تصدرت دول العالم في نمو الحجوزات المسبقة لهاتفي “غالاكسي S8 و S8 بلس” الجديدين.
أفاد مسؤولو توظيف ومديرو موارد بشرية في القطاعين الحكومي والخاص، وخبراء في مجال التوظيف، بأن وعي الباحث عن عمل بطبيعة التكنولوجيا والتقنيات الحديثة، والقدرة على التعامل معها، وامتلاك مهارات الابتكار، وآليات التطوير الذاتي باتت مطالب مهمة للتوظيف في سوق العمل المحلية. وأكدوا عبر صحيفة الإمارات اليوم، أن “السوق المحلية تشهد حالياً تغيراً كبيراً في عمليات التوظيف، ترافق مع تغير في آلية بحث المواطنين عن عمل، إذ بات هدفهم ضمان مستقبل مهني يعد بالتطور والترقي من خلال التوجه في وظائف تخصصية، بدلاً من التوجه للأعمال الإدارية ذات المجهود الأقل”، وحددوا قطاعات التجارة والخدمات الإلكترونية والسياحة والصحة وخدمات المتعاملين والطيران والقطاع المالي، بأنها الجهات الأكثر قدرة على جذب الباحثين عن عمل. وعي الشباب وقال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة “تاسك”، المتخصصة في التوظيف وخدمات الوظائف المساندة، ماهيش شاهدابوري، إن “السوق المحلية تشهد حالياً تغيراً كبيراً في عمليات التوظيف، ترافق مع تغير في آلية بحث المواطنين عن عمل، إذ بات هدفهم ضمان مستقبل مهني يعد بالتطور والترقي، وليس مجرد الحصول على وظيفة ذات مزايا مالية”، لافتاً إلى قبول نسبة كبيرة من المواطنين العمل في القطاع الخاص، واستعدادهم لبذل مجهود أكبر في العمل، مقابل تحقيق التطور المنشود، عازياً ذلك إلى وعي الشباب بأن وتيرة التطور الوظيفي في العمل الحكومي بطيئة مقارنة بالقطاع الخاص.  وأكدت رئيس قسم التوظيف وتطوير المواطنين في مجموعة طيران الإمارات، أميرة العوضي، حدوث تغيير في نظرة المواطنين الباحثين عن عمل للوظيفة المطلوبة، “فبدلاً من التوجه للأعمال الإدارية ذات المجهود الأقل، بات التوجه حالياً للعمل في تخصصات تضمن مستقبلاً مهنياً متطوراً من حيث المزايا المالية والمهام والمسؤوليات”.  حجوزات غالاكسي تقدمت دولة الإمارات وكوريا الجنوبية دول العالم في نمو الحجوزات المسبقة لهاتفي “غالاكسي S8 و S8 بلس”، حيث ارتفعت عدد الحجوزات المسبقة لهواتف بالدولة 100% مقارنة بالحجوزات المسبقة التي تم إجراؤها على الإصدار السابق للجهاز “جلاكسي إس 7″، بحسب شركة سامسونغ الخليج للإلكترونيات”. وقال رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات والهواتف المتحركة في شركة سامسونغ الخليج للإلكترونيات طارق صباغ، وفقاً لصحيفة الخليج، إن “عمليات الحجز المسبق للجهاز التي انطلقت مطلع أبريل(نيسان) الجاري تنمو بشكل مطرد، متوقعاً وصول نسبة النمو بحلول منتصف الشهر على 300% مقارنة بالإصدار السابق للجهاز”. وأكد صباغ أن “شركة سامسونغ عازمة على توفير المخزون الكافي لتلبية احتياجات السوق المحلية من “جالاكسي S8 وS8 بلـس” سواء لأصحاب الحجوزات المسبقة أو الموزعين ومشغلي الاتصالات”.  محاولة انتحار أضرم  شاب  إماراتي (32 عاماً)  النار في نفسه  بعد أن شرب  كمية من البنزين، حيث يرقد  في مستشفى الذيد بالشارقة في حالة “حرجة”. وكانت غرفة العمليات بمركز شرطة المدام  قد تلقت بلاغاً بالواقعة الساعة التاسعة والنصف مساء حيث  انتقلت على الفور  فرق الإسعاف والإنقاذ ودوريات الأنجاد والتحريات والمباحث الجنائية وفرق الدفاع المدني  الى الموقع وعثر على الشاب في حالة حرجة وتم  نقله  إلى مستشفى الذيد بواسطة سيارة الإسعاف الوطني  ووصفت حالته بالحرجة .  وقالت الشرطة وفقاً لصحيفة البيان إن “الشاب تعرض للاختناق  نتيجة استنشاقه كمية كبيرة من الدخان وشربه للبنزين، وتم التحقيق  مع  أفراد أسرته  لتحديد سبب إقدامه على إنهاء حياته، فيما اتضح انها المحاولة الثانية للانتحار حيث عمد سابقا على  القاء نفسه من علو لكن تم انقاذه “.  منظومة تعليمية جديدة أفاد وزير التربية والتعليم حسين الحمادي، بأنه سيتم تفعيل منظومة تعليمية جديدة في العام المقبل على مستوى الإمارات تشمل مسارات متعددة، واضحة ومدروسة، تقتضيها مسارات التقدم والتطور والتنمية المستدامة، مؤكداً أن الوزارة لن تدخر جهداً في سبيل تحقيق تعليم نوعي فعال يواكب طموحات وتوجهات الدولة، ويلبي رغبة القيادة الرشيدة في استشراف المستقبل. وأوردت الخليج عن الحمادي قوله إنه “وانسجاماً مع رؤية الدولة 2021، الهادفة لأن تكون دولة الإمارات ضمن أفضل دول العالم بحلول 2021، شهدت الدولة انطلاق مبادرة “المدرسة الإماراتية” التي ترتكز على إحداث تحول جذري في مقومات وشكل التعليم في الدولة، حيث تهدف الوزارة إلى انشائها بمواصفات قياسية عالمية المستوى وبالاستناد إلى مناهج علمية حديثة ومطورة”. وأضاف: “المناهج الجديدة تهدف لإكساب الطلبة مهارات التفكير العليا ليكونوا قادرين على النقد البناء والمناقشة والتحليل والتفكير واتخاذ القرارات الصائبة، بما يعزز من كفاءة وفعالية عمليات التعليم والتعلم، وضمان تحقيق مخرجات تعليمية عالية الجودة، تنعكس ايجاباً على قدرة الطلبة الخريجين على المنافسة في سوق العمل بالقطاعين العام والخاص على حد سواء وتمكين الطلبة من مواكبة التغيرات التي يشهدها سوق العمل العالمي”.