سباق الرئاسة الفرنسي يحتدم وسط قلق الأسواق

ظهرت استطلاعات للرأي أن سباق انتخابات الرئاسة الفرنسية ازداد احتداماً يوم الأربعاء، بينما تسود الأسواق المالية حالة من القلق بشأن تزايد شعبية مرشح يساري متطرف يريد إجراء استفتاء على عضوية فرنسا في الاتحاد الأوروبي.
ويشعر المستثمرون بالقلق أيضا من زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة مارين لوبان التي تعهدت أيضاً بإجراء استفتاء على الانسحاب من التكتل الأوروبي، والتخلي عن العملة الموحدة اليورو.وانضمت لوبان إلى قائمة مخاوف لدى المستثمرين أثارها السياسي المخضرم في التيار اليساري المتطرف جان لو ميلينشون، الذي زادت شعبيته في استطلاعات الرأي بعد أدائه القوي في المناظرات الانتخابية.وأظهر أحدث استطلاع للرأي لمركز إيفوب فيدوسيال يوم الأربعاء أن لوبان ستحصل على 23.5% في الجولة الأولى التي ستجرى في 23 أبريل (نيسان)، متقدمة بفارق نقطة واحدة عن مرشح تيار الوسط إيمانويل ماكرون.وتراجع تأييد لكل من لوبان وماكرون نصف نقطة مئوية عن استطلاع الثلاثاء، في حين ظل المرشح المحافظ فرانسوا فيون مستقرا عند 19%، وكذلك ميلينشون المدعوم من الحزب الشيوعي عند 18.5%.ويخوض أكثر مرشحيْن حصدا للأصوات جولة إعادة في 7 مايو (أيار)، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أن ماكرون سيتغلب بسهولة على لوبان.