رئيس فنزويلا يتعرض للاعتداء خلال عرض عسكري

تعرض موكب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو للرشق بعدة أشياء من عدد من الجماهير أثناء عرض عسكري، حسبما أفادت تقارير نشرت أمس الأربعاء.
وحدث ذلك في بلدة سان فيليكس، في منطقة بوليفار جنوب فنزويلا، أثناء عرض عسكري أقيم لدى عودة مادورو من رحلة إلى كوبا.وأظهر بث تلفزيوني مباشر لهذا الحدث الرئيس وهو يستقل سيارة مكشوفة، وتحيط به حراسة أمنية، وقد بدأ عدد من الجماهير رشقه بعدة أشياء، وتم قطع البث بعد ذلك بوقت قصير.وأشارت تقارير صحفية إلى أن الأشياء التي ألقيت على مادورو كانت بيضاً وحجارة، مضيفة أنه تم القبض على خمسة أشخاص نتيجة لذلك.واستغل نواب المعارضة، الذين يطالبون بالإطاحة بمادورو، الفرصة للسخرية من الزعيم الاشتراكي على وسائل التواصل الاجتماعي.وقال زعيم المعارضة هنري راموس ألوب على موقع تويتر: “نيكولاس، شعب سان فيليكس يحبك ويريد أن يطعمك: ولذا قذفوا البيض والطماطم والخضروات وقشور الموز وغيرها من الأشياء”.من جانبه، دعا رئيس الجمعية الوطنية والنائب المعارض خوليو بورخيس إلى إجراء انتخابات، قائلاً على تويتر إن سكان سان فيليكس وجميع الفنزويليين “يرفضون مادورو ويعارضون ديكتاتوريته”.وقال الكاردينال الفنزويلي خورخي أوروسا إن الأحداث في سان فيليكس يجب أن تكون دعوة استيقاظ للحكومة.وأضاف: “يجب أن يدعو هذا الرئيس ومستشاريه إلى التفكير، حتى يتمكنوا من تغيير الاتجاه الذي تريد أن تأخذه حكومته، ورفض الرغبة في إقامة ديكتاتورية اشتراكية شيوعية في فنزويلا، وهذا ما يرفضه الشعب”.ووقع ذلك الحادث بعد أكثر من أسبوع من الاحتجاجات المناهضة للحكومة عقب محاولة المحكمة العليا تجريد الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة من سلطاتها.ولقي أربعة متظاهرين حتفهم وأصيب المئات في اشتباكات مع قوات الشرطة وجماعات مسلحة يعتقد أنها موالية للحكومة.وتعتزم المعارضة تنظيم احتجاج وطني كبير يوم 19 أبريل (نيسان) بالتزامن مع مررو أربع سنوات على مادورو في السلطة.