«الرمح الذهبي» تبدأ باقتحام معسكر «خالد»

مقاتلون من الجيش الوطني بالقرب من أطقم عسكرية في مواجهات الجبهة الغربية بتعز | تصوير: أحمد الباشاضبطت السلطات اليمنية شحنة أسلحة إيرانية جديدة كانت في طريقها إلى الانقلابيين، فيما بدأت قوات عملية «الرمح الذهبي» التي تتصدرها القوات المسلحة الإماراتية، باقتحام معسكر خالد بن الوليد جنوب محافظة تعز، واستشهد 5 جنود سودانيين ضمن القوات المشاركة في التحالف العربي، وقتل عشرات الانقلابيين خلال اشتباكات في مناطق متفرقة، فيما دمرت مقاتلات التحالف صاروخاً باليستياً أطلقه الانقلابيون نحو مدينة المخا.ووفقاً لمصادر حكومية فقد ضبطت القوات الأمنية بمحافظة المهرة شرق اليمن قارباً على متنه كميات من الأسلحة المهربة يرجح أنها إيرانية كانت في طريقها إلى الميليشيات الانقلابية. وأكدت مصادر محلية أن القوات اعترضت القارب المحمل بالأسلحة عند محاولته الرسو في الساحل الشرقي لمدينة الغيظة عاصمة محافظة المهرة شرقي اليمن.ووفقاً لما ذكرته السلطات، ضبطت القارب بعد أن قام بنقل الأسلحة من إحدى السفن في عرض البحر والتي فرت من المنطقة بمجرد أن اكتشف أمرها.
وبدأت قوات عملية «الرمح الذهبي» التي تتصدرها القوات المسلحة الإماراتية، بإسناد جوي من قبل قوات التحالف العربي، اقتحام معسكر خالد بن الوليد في مديرية موزع بمحافظة تعز.وأكدت مصادر أن الاشتباكات تجري في المنطقة الغربية للمعسكر، بالتزامن مع قصف جوي عنيف من الطائرات والبوارج الحربية التي تساند القوات البرية، وأكد مصدر في الجيش الوطني أن هذه المعارك تأتي تمهيداً لمعركة الحديدة.
وقال الناطق الرسمي للجيش اليمني، إن سيطرة الشرعية على جبل النار الاستراتيجي شرق مديرية المخا مكنها من السيطرة على المعسكر، قبل التقدم واقتحامه من البوابة الغربية، وأكدت مصادر عسكرية استمرار المواجهات مع الانقلابيين في منطقة المفرق شرق المخا، بدعم جوي من طائرات التحالف العربي.ونجح الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في كسر زحف للميليشيات الانقلابية في منطقة سوق الاثنين أسفل هيجة العبد بمحافظة تعز. وذكر مصدر عسكري ان الميليشيات حاولت بهذا الهجوم تخفيف الضغط عليها في جبهة الكدحة التابعة لمديرية الوزاعية. إلى ذلك، اعترضت الدفاعات الجوية التابعة لقوات التحالف العربي صاروخاً باليستياً أطلقته الميليشيات الانقلابية باتجاه مديرية المخا وتم تدميره في الجو.وحسب مصادر عسكرية فإن مقاتلات التحالف شنت سلسلة غارات على موقع إطلاق الصاروخ ودمرت منصة إطلاقه في المنطقة الجبلية القريبة من مديرية يريم التابعة لمحافظة إب، حيث نقل الانقلابيون مخازن أسلحة اللواء 55 حرس جمهوري المرابط وسط المدينة، إلى هناك. وقتل 18 متمرداً وجندياً يمنياً على الأقل في الساعات الـ24 الماضية على الساحل الغربي لليمن في معارك عنيفة وغارات جوية للتحالف.شهداء السودانوأعلنت القوات المسلحة السودانية استشهاد خمسة من أفرادها بينهم ضابط وإصابة 22 آخرين ضمن قواتها المشاركة في التحالف.وقال الناطق باسم القوات المسلحة السودانية العميد د. أحمد خليفة أحمد الشامي في بيان إن القوات السودانية نفذت في إطار الواجبات التي كلفت بها ضمن خطة التحالف عدة عمليات وأنجزت المرحلة الأولى بنجاح كبير من خلال تحرير جميع الأهداف الموكلة لها وكبدت ميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية خسائر في الأرواح وأسرت عدداً كبيراً منهم، وأضاف البيان أن القوات السودانية المشاركة في التحالف العربي تستعد لإنجاز المرحلة الثانية بروح معنوية عالية.ومنذ أسبوع دخلت القوات السودانية على خط المواجهات في معركة الساحل الغربي لليمن، وأوكلت للقوات السودانية مهمة المشاركة البرية في استعادة السلسلة الجبلية ومواقع عسكرية شرق وشمال المخا، إلى جانب مهمة أخرى وهي نزع الألغام سواء في المناطق الساحلية والجبلية القريبة من سواحل المخا.وأقر الناطق باسم قوات التحالف أحمد عسيري بصعوبة التقدم في هذا القطاع، حيث للمتمردين وحلفائهم من أنصار الرئيس المخلوع علي صالح حضور قوي، كما قال.وأضاف «إنها منطقة صعبة، جرت معارك في جبل النار حيث قتل خمسة من جنود القوات الخاصة السودانية» المنضوية في التحالف، واستبعد عسيري تقدماً سريعاً باتجاه الحديدة وقال «يجب تأمين ظهرنا، والأولوية للمخا ثم الشمال، وليس من المقرر شن هجوم الآن على الحديدة».
تقدم في ميديوسيطر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على مواقع جديدة للميليشيات بمدينة ميدي في محافظة حجة. وذكرت المصادر أن الجيش والمقاومة الشعبية سيطرا على عدد من التباب شمال البريد وسط المدينة فيما يجري تطهير المدينة من جيوب الانقلابيين المتحصنين في أنفاق ترابية وبعض المباني السكنية داخل المدينة.وتمكن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من السيطرة على جميع منافذ ومداخل مدينة ميدي وتحرير الكثير من أحيائها.وذكر بيان للمنطقة العسكرية الخامسة أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية شنوا هجوما على مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في مدينة ميدي وتمكنوا من السيطرة على قلعة القماحية التاريخية ومبنى البريد ومقر الكهرباء وتوغلوا في مناطق بوسط المدينة من الاتجاه الشمالي الغربي.وشن طيران التحالف سلسلة غارات على مواقع للميليشيات في محيط المدينة أدت إلى مقتل 18 منهم وتدمير آليات عسكرية.جبهة عسيلانلقي 16 من عناصر ميليشيات الانقلاب مصرعهم في جبهة طوال السادة في جبهة عسيلان بمحافظة شبوة، وأكد مصدر عسكري مصرع سبعة من الميليشيات في الهجوم الأول الذي شنته على مواقع متفرقة من الجبهة، فيما قتل تسعة آخرون في محاوﻻت فاشلة لاختراق الجبهة وانتشال جثث ضحاياهم. وشن الانقلابيون أكثر من ست هجمات فاشلة على مواقع المقاومة الشعبية بجبهة طوال السادة.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus