كندا تمنح ملالا الجنسية الشرفية

منحت كندا الجنسية الكندية الشرفية، الأربعاء، للفتاة الباكستانية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام ملالا يوسف زاي، الناشطة في مجال التعليم، التي نجت من محاولة اغتيال على أيدي عناصر جماعة طالبان في 2012، لتنضم بذلك إلى القائمة الصغيرة التي نالت ذلك الشرف مثل رئيس جنوب أفريقيا الأسبق الراحل نيلسون مانديلا، والدلاي لاما.
كما أصبحت يوسف زاي (19 عاماً) أصغر شخصية في التاريخ تخاطب جلسة مشتركة للبرلمان الكندي. ووصفها رئيس الوزراء جاستن ترودو بأنها “رائدة” و “نموذج للطيبة” في تصريحاته التي رحب فيها بيوسف زاي في مجلس العموم. وأضاف أنها “واحدة من أحدث وربما من أشجع مواطني كندا”.وكشفت يوسف زاي، المعروفة باسم ملالا، عن أنه كان لابد من إلغاء زيارتها الأولى إلى كندا التي كانت مقررة في أكتوبر(تشرين الأول) 2014، بعد هجوم نفذه مسلح داخل مقر البرلمان حيث وقفت.وقالت يوسف زاي إن “الرجل الذي هاجم البرلمان وصف نفسه بأنه مسلم ، لكنه لا يشاركني في ديانتي”، ولاقت كلمتها تصفيقاً وترحيباً من الحضور من أعضاء البرلمان ووزراء الحكومة وكبار الشخصيات والدبلوماسيين.وأضافت ملالا “هو لا يشارك مليار ونصف المليار مسلم يعيشون في سلام حول العالم في ديانتهم . ولا يشاركنا إسلامنا، وهو دين التعلم والعطف والرحمة”.وحثت يوسف زاي كندا على دفع المجتمع الدولي من أجل تقديم المزيد من التمويل لتعليم الفتيات، وهي القضية الرئيسية في اهتماماتها، والأطفال اللاجئين في شتى أنحاء العالم.وقالت: “إذا أخذت كندا زمام المبادرة ،فإن العالم سوف يحذو حذوها”. كما أشادت بسياسة كندا بشأن الهجرة.وتابعت ملالا “أصلي من أجل استمراركم في فتح منازلكم وقلوبكم للأطفال والعائلات المسالمة في العالم، وآمل أن يحذو جيرانكم حذوكم”.