استمرار تراجع احتياطي العملات الصعبة بالجزائر

أعلن محافظ بنك الجزائر محمد لوكال، الأربعاء، أن احتياطي العملات الصعبة بالبلاد تراجع مجدداً وبلغ 109 مليارات دولار مقابل 114 مليار دولار في ديسمبر (كانون أول) 2016.
وكشف لوكال، خلال تقديم تقرير حول التطورات الاقتصادية والنقدية أمام البرلمان أنه مع ذلك، فقد نما إجمالي الناتج المحلي مقارنة بـ 2014 وبلغ 4% بفضل النمو الدائم للمحروقات.وتؤكد البيانات توجهاً سلبياً مقلقاً في الاقتصاد الجزائري الذي يشهد أزمة حادة منذ بدء التراجع المفاجئ في أسعار النفط الذي يعد المصدر الرئيسي وتقريباً الوحيد للإيرادات.وتراجع احتياطي العملات الصعبة منذ أواخر 2014 من 178 مليار دولار إلى 144 مليار دولار في أواخر 2015 و109 مليارت حالياً.وتخلو الجزائر، التي يسكنها نحو 40 مليون نسمة والأكبر مساحة في أفريقيا من الصناعة، ويعتمد اقتصادها إلى حد كبير على نظام الدعم الحكومي بفضل العائدات بسبب بيع المحروقات التي تمثل 97% من الصادرات و30% من إجمالي الناتج المحلي و60% من عائدات البلاد.