برنامج الأغذية العالمي يوسع نطاق مساعداته في اليمن

أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم الأربعاء، أنه سيقوم بتوسيع عملياته الغذائية الطارئة في اليمن لتقديم مساعدات غذائية لنحو 9 ملايين شخص بحاجة ماسة إلى المساعدات الغذائية في واحدة من أسوأ الأزمات الغذائية في العالم.
وتبلغ تكلفة العملية الطارئة الجديدة التي تستمر لمدة عام نحو 1.2 مليار دولار أمريكي، والتي تسمح للبرنامج بزيادة المساعدات تدريجياً لتوفير الغذاء بصفة شهرية لجميع الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في اليمن. ويعتمد نجاح هذه العملية على توفر الموارد الكافية من المانحين بصفة عاجلة.وقال ممثل برنامج الأغذية العالمي ومديره في اليمن، ستيفن أندرسون، إن الوضع في اليمن يقترب “من نقطة الانهيار مع وجود مستويات غير مسبوقة من الجوع وانعدام الأمن الغذائي، ولم يعد بإمكان الملايين من السكان البقاء على قيد الحياة دون مساعدات غذائية عاجلة. نحن في سباق مع الزمن لإنقاذ الأرواح ولمنع حدوث مجاعة وشيكة على نطاق واسع في البلاد. ولكننا الآن بحاجة ماسة إلى الموارد من أجل القيام بذلك”.وتهدف الخطة الجديدة إلى تقديم مساعدات غذائية شهرية إلى ما يقرب من سبعة ملايين شخص مصنفين على أنهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد، بالإضافة إلى الدعم الغذائي لمنع حدوث سوء التغذية أو علاجه لدى 2.2 مليون طفل. ويقدم البرنامج مساعدات أيضاً للمرضعات والحوامل بأغذية متخصصة لتحسين التغذية.