اعتقال عراقي بتهمة تفجير دورتموند والاشتباه في ألماني بدعمه

كشفت تقارير ألمانية، الأربعاء، أن المعتقل الذي قبضت عليه الشرطة الألمانية للاشتباه في تورطه في الهجوم على حافلة نادي دورتموند لكرة القدم مساء الثلاثاء، عراقي الجنسية في الخامسة والعشرين من العمر.
وقالت صحف كولنير شتاد-انزايغر، واكسريس، إن العراقي المشبوه يُقيم في منطقة فوبرتال، في رينهانيا الشمالية، وعاصمتها دوسلدورف.وأوضحت المصادر أن المشبوه الثاني الذي يُتهم رسمياً بعد بالمشاركة في الهجوم الإرهابي، ألماني الجنسية، في الثامنة والعشرين من العمر، من الولاية الألمانية نفسها.وأضافت التقارير التي لم تكشف الهوية الكاملة للموقوفين، أنهما معروفان لدى الأجهزة الأمنية بصلاتهما بشبكات متطرفة في المنطقة القريبة من مدينة دورتموند، إلى جانب الاتصال ببعض الموالين لداعش في ألمانيا.وأكدت الأجهزة الألمانية أنها تملك أدلة على وجود أحد الموقوفين على الأقل، في المحيط القريب من الحافلة قبل الانفجار، ما سهل الربط بينه والهجوم.