زايد الخير تعالج 4000 من الأطفال والمسنين في زنجبار

اختتمت قوافل مبادرة زايد الخير والعطاء مهامها الإنسانية التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية في زنجبار بتنزانيا، بعلاج 4000 طفل ومسن بإشراف الفريق الإماراتي التنزاني الطبي وتشكيل 4 فرق طبية تطوعية.
وجرى تنظيم البعثة الطبية التطوعية بمبادرة مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري والمستشفى السعودي الألماني، ومركز الإمارات للتطوع بالتنسيق مع وزارة الصحة التنزانية والسفارة، وذلك انسجاماً مع عام الخير واستجابة لدعوة رسمية من الحكومة التنزانية.حب وعطاءوأوضح الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس برنامج الإمارات للتطوع الاجتماعي والتخصصي رئيس أطباء الإمارات، الدكتور عادل الشامري، أن الوحدة الميدانية للمستشفى الإماراتي التنزاني التطوعي المتحرك في محطتها الحالية في جزيرة زنجبار، استطاعت أن تقدم العلاج المجاني والوقائي لما يزيد عن 4000 طفل ومسن في إطار خطة للوصول إلى مختلف القرى التنزانية في رسالة حب وعطاء من الإمارات وأهل زنجبار لمرضى القلب من الأطفال والمسنين.ولفت الشامري إلى أنه تم تشكيل 4 فرق طبية تطوعية، الأولى تشخيصية للكشف المبكر عن الأمراض القلبية والمزمنة كارتفاع ضغط الدم والسكري والدهون، والثانية علاجية تقدم الدواء المجاني للفئات المعوزة، والثالثة وقائية تركز على زيادة وعي المجتمع بأهم الأمراض القلبية وأفضل سبل الوقاية والعلاج، والرابعة تدريبية لبناء القدرات والمهارات للكوادر الطبية التنزانية.