بالصور: عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى

استباح العشرات من المستوطنين اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك، في ثاني أيام عيد “الفصح” أو “البيسح اليهودي” بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي، وسط انتشار مكثف للقوات في باحات الأقصى وعلى أبوابه وفي أسواق القدس القديمة.
وأوضح مصدر وفقاً لوكالة “معاً”، أن اقتحامات المستوطنين بدأت منذ الساعة 7:30 وحتى الـ11 صباحاً، وهي فترة الاقتحامات الصباحية للأقصى، وأدخلت سلطات الاحتلال مجموعات المستوطنين بعد الانتشار في باحات الأقصى، أما على أبواب المسجد فقد نصبت الحواجز الحديدية وحررت هويات الوافدين إليه واحتجزت بعضها.وأدى العشرات من المستوطنين طقوسهم الدينية عند باب السلسلة فور خروجهم من المسجد، حيث شكلوا حلقات الرقص والغناء، وقدموا شروحات عن “الهيكل المزعوم”، فيما ألصق العديد من المستوطنين المقتحمين للمسجد ملصقات كتب عليها “الصعود إلى جبل الهيكل”، كما ارتدى بعضهم قمصاناً عليها صورة الهيكل.كتاب استنكارمن جهته استنكر مدير عام أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب، تعامل شرطة الاحتلال بقبضة حديدية في المسجد الأقصى، حيث الانتشار المكثف والغير مسبوق في ساحاته وعلى أبوابه من قبل قوات الاحتلال المدججين بالسلاح.وأوضح أنه وجه كتاباً لوزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني أطلعه فيه عن اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، بحماية قوات الاحتلال المدججة بالسلاح بصورة غير مسبوقة، وفي المقابل منع المسلمين من الشبان والنساء منذ يوم أمس الدخول إليه، إضافة إلى تشديد إجراءاتها على أبواب المسجد في محاولة لتفريغه من المسلمين للسماح بإدخال المتطرفين إليه بحرية وإعطائهم حرية الحركة لإقامة صلواتهم التلمودية.291 مستوطناً وحول اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، أوضح مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس أن 291 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات متتالية عبر باب المغاربة، الذي تسيطر سلطات الاحتلال عليه منذ احتلال مدينة القدس، وتراوحت أعداد المجموعات بين 30 و35 متطرفاً.وأضاف الدبس أن بعض المقتحمين حاول آداء طقوساً الدينية في ساحات المسجد، وقام أحدهم بالانبطاح على الأرض بالقرب من باب السلسلة وتصدى الحراس له فيما قامت الشرطة بإخراجه.اقتحامات وابعاداتومن جهته، قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني أن الاقتحام بهذه الأعداد كان متوقعاً خصوصاً بعد حملة الاعتقالات والإبعادات وفرض القيود والدعوات لاقتحام الأقصى، مضيفاً: “ما يحدث بقوة السلاح لا يعطي أي حق للمحتلين ودولة الاحتلال في المسجد الأقصى، ونستنكر الاقتحامات واستباحته بأعداد كبيرة”.ودعا الشيخ الكسواني المسلمين إلى شد الرحال إلى الأقصى والتواجد الكبير للصلاة وتعزيز إسلاميته، فالتواجد هو الذي يفشل المخططات الإسرائيلية، كما أن الاقتحامات لن تثنينا عن الدفاع عن الأقصى المبارك لأنه حق عقيدي.وأشار الكسواني إلى قرار اليونسكو الذي أكد أن الأقصى هو مكان خالص للمسلمين، ودولة الاحتلال تخالف القوانين الدولية باقتحامات الأقصى وتستفز مشاعر المسلمين، مؤكداً أن الهدف من التشديدات هو إفراغ المسجد من المسلمين لاقتحامه من قبل المستوطنين، مثمناً عمل حراس الذين يقومون بواجبهم.وطالب الكسواني من جميع المسلمين الإقبال على الأقصى كما يقبل عليه أهالي بيت المقدس وحراس الأقصى ودائرة الأوقاف التي تراعها وزارة الأوقاف الأردنية.