تركيا: المطالبة بالسجن المؤبد لـ 30 صحافياً من صحيفة زمان المعارضة

طالب المدعي العام في إسطنبول مساء الثلاثاء، بتسليط عقوبة السجن المؤبد على 30 صحافياً وموظفاً من صحيفة زمان التركية المعارضة السابقة لنظام الرئيس رجب طيب أردوغان، بتهمة “المشاركة في دعم تنظيم إرهابي” جماعة الداعية التركي فتح الله غولن، وفق ما نقلت صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية الأربعاء.
وكانت مجموعة زمان الإعلامية التركية، وصحيفتها زمان، من أبرز المجموعات في البلاد، قبل تفجير الخلاف مع أردوغان، وصدور قرار بمصادرتها، وطرد العاملين فيها، وسجن العشرات منهم.واتهمت النيابة التركية في محكمة إسطنبول 30 صحافياً وموظفاً أو عاملاً في الصحيفة، باستعمال “الإعلام سلاحاً في يد تنظيم إرهابي، بما يتجاوز حرية الإعلام، والتعبير” وذلك بهدف:” التلاعب بالرأي العام، والتأثير فيه، خدمة لأهداف التنظيم الإرهابي “بإشاعة مناخ من التوتر وتهديد السلم في البلاد، تبريراً لتنظيم انقلاب عسكري فيها”.وكان لافتاً أن الإجراءات القضائية والإدارية المتخذة ضد زمان، صدرت في مارس (آذار) 2016، قبل أشهر من الانقلاب العسكري الفاشل في يوليو (تموز) الماضي، وفق الصحيفة الإيطالية.يُذكر أن الحكومة التركية أغلقت بعد أقل من أسبوعين من الانقلاب الفاشل، 45 صحيفة، و 16 قناة تلفزيونية، بتهمة التآمر على أمن الدولة، وراتفع العدد في أبريل (نيسان) 2017 إلى 150 صحيفة، بين صحف مصادرة، أو مغلقة، أو قيد الملاحقة القضائية.