الكويت: “مواطن” يتفوق على الأرانب بتسجيل 87 ولداً في ملفه المزور

كشف رئيس مجلس النواب الكويتي مرزوق الغانم، جوانب من تزوير الجنسية، وتطوره بشكل خطير على سلامة وتماسك المجتمع نفسه، رغم رفض بعض نواب المعارضة سحب جنسيات المزورين والمتمتعين بالجنسية دون وجه حق، حسب صحيفة الرأي الكويتية الأربعاء.
وقال الغانم في مقارنة بين التطور الديموغرافي في الكويت والدول الخليجية المجاورة، إن تزوير الجنسية بلغت مستويات غير مسبوقة، حتى أن أحد “الكويتيين” تفوق على الأرانب في إنجاب الأبناء الكويتيين، بـ 87 طفلاً، ما جعل الكويت “تكبر 11 مرة في مقابل 5 مرات فقط في دول الخليج الأخرى” رغم تشابه الظروف، والإمكانات، والتركيبة السكانية.وشدد الغانم على خطورة “الزيادة غير الطبيعية في عدد المواطنين” مشيراً إلى بعض القضايا المثيرة التي اطلع عليها، مثل اعتراف مزور “بأن والده الكويتي، ليس سوى والده بالتبني، وأن والده الحقيقي سوري الجنسية” ورغم ذلك سقطت الملاحقات القضائية ضده وضد المزورين المتورطين معه.واستشهد الغانم بتسجيل قضية تزوير كبرى: “أسرة تتألف من 127 فرداً مسجلون جميعاً من أصحاب الجنسية الكويتية، ولكنهم في الواقع سوريون، وعراقيون أيضاً” قبل أن يُضيف: “اكتشفنا في أحد الملفات المشبوهة بتسجيل مواطن 87 ولداً في ملفه، فحتى الأرانب لا تخلف هذا العدد من الأبناء”.