مهدي خزعلي: ترشحت للرئاسة الإيرانية لوقف مغامرين مثل سليماني

قال المرشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية مهدي خزعلي إنه يتطلع لوقف مغامرات جنرالات إيران في سوريا والعراق، مثل قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني، وإعادة العلاقات بين إيران وجيرانها العرب إلى مسارها الطبيعي.
وأكد خزعلي في حديث مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، أن إيران عرقلت نجاح “الربيع العربي” ونقل السلطة في سوريا، مشدداً على أن “أخطاء الإيرانيين كانت وراء ظهور تنظيم داعش في مواجهة (فيلق القدس)، والتسبب في دمار سوريا والعراق”. وتعهد خزعلي بإعادة إيران إلى المجتمع الدولي، وإعادة العلاقات مع واشنطن بتصحيح مسارها نحو التعاون الإيجابي بهدف الحفاظ على المصالح الإيرانية.وأبدى خزعلي شكوكه في قدرة إدارة الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني على تجاوز المشكلات الحالية التي تواجه طهران لتقديمه تنازلات لـ”فيلق القدس” وقاسم سليماني. كما انتقد التيارين الإصلاحي والمحافظ لارتكابهما سياسات خاطئة على مدى 39 عاماً من ترديد شعارات الموت ضد الآخرين، ومعاداة الحضارات والدول الأخرى، وهو ما أدى إلى جر البلاد إلى “حضيض الفقر والفساد”.وجاء تصريح خزعلي بعد ساعات من فتح أبواب وزارة الداخلية أمام طلبات التسجيل للانتخابات الرئاسية المقررة في 19 مايو (أيار) المقبل. ونقلت وكالة “إيلنا” عن وزارة الداخلية أن 126 مرشحاً تقدموا بأوراق الترشح أمس.