واشنطن تحقق في إمكانية ضلوع موسكو بهجوم خان شيخون

أعلن مسؤول أمريكي كبير الثلاثاء، أن بلاده تحقق في إمكانية ضلوع روسيا في الهجوم الكيماوي في سوريا، الذي تتهم واشنطن نظام الرئيس بشار الأسد بتنفيذه.
وقال المسؤول رافضاً الكشف عن اسمه “كيف يمكن أن تتواجد قوات الروس في القاعدة نفسها مع القوات السورية التي أعدت لهذا الهجوم وخططت له ونفذته دون أن تعلم مسبقاً به؟”.أضاف المسؤول في حين يجري وزير الخارجية ريكس تيلرسون محادثات ستتطرق الى الهجوم الكيماوي والضربة الأمريكية في سوريا، “نعتقد أنه سؤال علينا طرحه على الروس”، تابع “رأينا الجيشين الروسي والسوري يتعاونان حتى على مستوى عملياتي”.لكنه قال إنه “لا يوجد توافق حول كيفية تفسير المعلومات التي لدينا ونواصل جمعها”، واتهم مسؤول آخر روسيا “بإشاعة الإرباك في العالم” بشأن دور النظام في الهجوم، وأفاد هذا المسؤول أن موسكو تحاول بشكل منهجي إبعاد التهمة عن النظام وإلصاقها بالمعارضة وتنظيم داعش.وأضاف ان الاستخبارات الأمريكية لا تعتقد أن التنظيم المتطرف يملك غاز السارين، الذي تقول واشنطن إنها “واثقة” من استخدامه في خان شيخون حيث قتل 87 شخصاً.