حمدان بن زايد:الدولة ملتزمة بالمبادئ الإنسانية العالمية

No Captionأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، التزام الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بالمبادئ الإنسانية العالمية، ومساندتها الدائمة للمنكوبين والمتضررين والمحتاجين في كل مكان.وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، في تصريح له بمناسبة تبوؤ الإمارات المركز الأول بصفتها أكبر مانح للمساعدات الإنسانية التنموية لعام 2016، حرص الدولة الدائم على تعزيز جهودها الإنسانية في العالم، والمضي قدماً في النهج ذاته الذي اختطته للحد من المعاناة البشرية وصون الكرامة الإنسانية.وقال سموه إن دولة الإمارات تضطلع بدور محوري في حشد الدعم والتأييد للقضايا الإنسانية التي تؤرق الكثير من الشعوب التي طالتها نوائب الدهر ومحنه.وأضاف سموه أن الإرث الذي حققته الدولة في هذا الصدد، والمكانة التي تبوأتها، أهّلاها لهذه المكانة المتقدمة في قائمة الدول المانحة للمساعدات الإنسانية على مستوى العالم.وجدد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان التزام الدولة بمسؤولياتها الإنسانية تجاه ضحايا الكوارث والأزمات، مؤكداً سموه دور الدولة المحوري في تحسين الحياة وصون الكرامة الإنسانية في العالم.ونوه سموه بجهود الدولة الدائمة في تقليل حدة الفقر والجوع وسوء التغذية، والحد من وطأة المعاناة في الدول الأقل نمواً، من خلال توفير متطلبات الحياة الأساسية لمستحقيها، خاصة الغذاء الذي يعتبر الحصن الواقي من الأمراض والأوبئة والتشرد والحرمان.وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إن الدولة أدركت مبكراً حجم التحديات الناجمة عن وطأة الأزمات والكوارث وتداعياتها على حياة البسطاء، وذلك من خلال تواصلها الدائم مع الأوضاع الإنسانية في جميع الساحات.وأكد سموه أن الدولة أسهمت بدرجة كبيرة في تنفيذ المشاريع التنموية الحيوية، وتعزيز قدرات المجتمعات الهشة، من خلال توفير احتياجاتها في الصحة والتعليم والبنى التحتية والخدمات الأساسية الأخرى.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus