أميركا: حكم عائلة الأسد يقترب من النهاية

أكد وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تأمل أن تتخلى روسيا عن دعم الرئيس السوري بشار الأسد لأن أفعالا، مثل الهجوم الكيماوي الأخير، جردته من الشرعية في إشارة إلى مجزرة خان شيخون بريف إدلب.وأضاف للصحفيين في اجتماع لوزراء خارجية مجموعة السبع في  توسكانا الإيطالية قبل سفره متوجها إلى موسكو “من الواضح لنا أن حكم عائلة الأسد يقترب من النهاية”.وتابع “نأمل أن تخلص الحكومة الروسية إلى إنها ربطت نفسها بتحالف مع شريك غير جدير بالثقة متمثلا في بشار الأسد”، مبيناً إن تحالفات روسيا مع الأسد وإيران وحزب الله لا تخدم مصلحتها ويجب عليها التحالف مع أميركا وآخرين.وأكد أن أميركا ستبحث عن خيارات استراتيجية لوقف تصاعد العنف في سوريا، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة “تأمل” في رحيل الأسد من السلطة.وقال أيضاً إن الهجوم الصاروخي على قاعدة الشعيرات في حمص هو رد مباشر على همجية نظام الأسد، في إشارة إلى مجزرة خان شيخون بريف إدلب التي ارتكبها نظام الأسد مستخدماً الكيمياوي لقتل 100 شخص وإصابة 400 آخرين.وأضاف “لا يمكن لأميركا أن تسمح بأن يسقط مخزون الأسد من الأسلحة الكيمياوية في أيدي داعش أو غيرها”.وأكد أن أولوية أميركا في سوريا والعراق لا تزال إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus