مصر: الإخوان يبرئون داعش من مذبحة الكنيستين

في بادرة إعلامية جديدة تكشف موقف التنظيم من مذبحة الكنيستين، عادت جماعة الإخوان المسلمين، إلى استغلال الجريمة الداعشية، حيث برأته على الأقل إعلامياً من المجزرة، لتتهم النظام باستغلال حادثة الكنيستين لتمرير “قانون الطوارئ”.
وفي ثاني بيان يُصدره التنظيم الإرهابي الأول في مصر، قبل داعش، اتهم الإخوان أجهزة الأمن بالتآمر لتنفيذ المذبحة، فقط لتحقيق أهدافه السياسية المباشرة ممثلة في إعلان حالة الطوارئ، أو تعديل القانون الجنائي المقرر أصلاً منذ فترة طويلة.واعتبر التنظيم صراحة أن السلطات المصرية مسؤولة عن:” تفجير الكنائس، بالتسهيل، أو التغاضِي، وربما التدبير” ما يذكر بتغريدة القرضاوي فور انتشار خبر التفجيرات، وتغريدته على تويتر والتي سارع إلى حذفها بعد وقت قصير من نشرها. ولم يكتف بيان الجماعة المحظورة بذلك بل اعتبر إعلان حالة الطوارئ، والإجراءات الأمنية المرافقة التي أقرت بعد الهجوم الإرهابي على الكنيستين “محاولة للإساءة للدين الإسلامي، وللأزهر الشريف”!