إسرائيل تحتجز جثامين 255 شهيداً فلسطينياً وترفض الاعتراف بـ 136

أكد مركز القدس للمساعدة القانونية، أنه يعمل على توثيق عمليات احتجاز الاحتلال الإسرائيلي لجثامين الشهداء الفلسطينيين، لافتاً إلى أن هذه السياسة تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967.
وقال مدير المركز، عصام العاروري، في تصريح خاص لـ 24، إن “سلطات الاحتلال تحتجز جثامين 255 شهيداً فيما يسمى مقابر الأرقام”، موضحاً أن سلطات الاحتلال اعترفت في آخر مراسلة لها بقائمة للجثامين المحتجزة والتي تحتوي على 119 شهيداً، مدعية أنها قد لا تعثر على رفات معظمها.وأضاف العاروري، أن “المؤسسة لن تغلق ملف استعادة جثامين الشهداء، إلا في حال استعادة كافة الجثامين المحتجزة، وإلزام سلطات الاحتلال التعامل بهذا الملف حسب المعايير والقوانين الدولية”، منوهاً إلى أن إسرائيل ترفض الاعتراف بجثامين 136 شهيداً.ولفت إلى أن المؤسسة ستبذل كافة الجهود بمختلف السبل والوسائل المتاحة من أجل إنهاء ملف الجثامين المحتجزة، مشدداً على أن المؤسسة ستطرق كافة الأبواب الإقليمية والدولية لإنهاء الملف.يذكر أن إسرائيل تحتجز عدد من جثامين الشهداء ممن نفذوا عمليات في الضفة الغربية أو الداخل الفلسطيني وترفض الافراج عنهم، وتدفنهم فيما يعرف باسم “مقابر الأرقام”.