صور وفيديو: Kylie Jenner تلبي دعوة شاب إلى حفل تخرجه

باتت حرّةً طليقةً بعد انفصالها عن حبيبها مغنّي الراب تايغا وهذا ما دفعها لربّما إلى تلبية دعوة طالبٍ رفضت إحدى الفتيات مرافقته إلى حفل تخرّجه لتحل مكانها هي بنفسها، بشحمها ولحمها، نعم هي كايلي جينر التي افتعلت خضّةً كبيرةً جداً عندما قبلت أن تلعب دور رفيقة الشاب المدعو “ألبيرت أوشوا” في السهرة التي تلت توزيع الشهادات عليه وعلى أصدقائه ليصبح بالتالي أسطورة الأساطير بين كل زملائه وزميلاته.لا ندري كيف استطاع وببساطةٍ الوصول إليها والتواصل معها، ولكن جل ما يمكننا تأكيده هو أنّ هذا الطالب لم يقف عند أول هزيمةٍ له ولم يغِب عن الحفل الذي عادةً ما ينتظره أي شابٍ أو فتاة في نهاية سنوات الدراسة، وإلى مدرسته “Rio Americano” في ساكرامنتو توجّه معها ليتفاجأ بها كل الموجودون هناك والحاضرون وهي تدخل إلى قاعة الحفل معه معانقةً ذراعه بحميميّة ورومانسية يتمنّى أن يلتمسهما وأن يختبرهما أي شاب مثله تماماً من جيله وعمره.مفاجأةٌ سارع زملاؤه إلى التعبير عن صدمتهم بها وذهولهم إزاءها عبر تويتر الذي ضج بالتعليقات التي لا تُحصى ولا تُعد، فأحدهم كتب: “تخيّلي أنّكِ رفضتي مرافقة شاب إلى حفل التخرّج ومن ثم ظهر هذا الشاب نفسه مع كايلي في حفل التخرّج نفسه”، لتسارع شقيقة الشابة التي حلّت مكانها على ما يبدو نجمة تلفزيون الواقع وتعلّق على الأمر أيضاً قائلةً: “كايلي جينر بالفعل توجّهت إلى حفل تخرّج مدرسة ريو هذه الليلة مع الشاب الذي رفضته أختي”.ووفقاً للفيديوهات والصور التي انتشرت على المواقع الإلكترونية كافّة والتي التقطها زملاء الطالب المعني، استطعنا أن نرى كيف أنّ كايلي التي كانت قد تحوّلت إلى شقراء في أحدث جلساتها التصويرية استطاعت أن تسرق الأضواء من كل الفتيات الموجودات هناك متألّقةً بفستانٍ زهري اللون مؤلّف من الساتان الناعم الذي انسدل على جسدها المثير والمغري فبدت فيه بالفعل كالأميرة التي تنتظر فارس أحلامها ليأتي ويأخذها على حصانه الأبيض، هذا الفارس الذي اقتصر الوضع معه هذه المرّة على رقصةٍ تشاركها معها على إحدى الشرفات وأمام عيون الجميع وكاميرات هواتفهم الخلوية التي استعانوا بها لرصد هذه اللحظات التي لا يمكن أن ينساها أحد.وتجدر الإشارة إلى أنّ ما حصل هناك في حفل التخرّج هذا سنعود لنشاهده بحذافيره وتفاصيله في إحدى حلقات برنامج عائلتها الشهير لأنّ ظهورها هناك، هي التي يُقال أنّها كبّرت صدرها مرّتين، قد لا يتكرّر بالفعل من جديد أو أقلّه في القريب العاجل، ولنأمل أن تسير كل النجمات الشابات المعروفات على خطاها وأن يتواصلن هنّ أيضاً مع معجبيهم وحتّى معجباتهم بهذه الطريقة الفريدة والإستثنائية.