مصر: بلاغ يتهم محمد مرسي بالتحريض على تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية

تقدم الدكتور سمير صبري المحامي، ببلاغ لنيابة أمن الدولة العليا طوارئ، ضد محمد مرسي الرئيس المعزول، مطالباً بإحالته للمحاكمة الجنائية العاجلة، طبقاً لأحكام قانون الطوارئ.
وأشار البلاغ إلى أنه “ثابت يقيناً أن الإرهابي المتخابر محمد مرسي، هو المحرض الأول لكل العمليات الإرهابية الخسيسة، وكان آخرهما العمليات الحقيرة في كنيستي مارجرجس بطنطا، ومارمرقس بالإسكندرية، والتي سقط فيها عشرات من الشهداء والمصابين”.وأوضح البلاغ، أن “العمليات الإرهابية التي يتعرض لها الوطن راح ضحيتها أبرياء، وسالت فيها دماء طاهرة، وشردت أسر وتيتم أطفال وترملت زوجات وزادت هذة العمليات الإرهابية بعد أن أطاح الشعب المصري بالمتخابر محمد مرسي وعصابته الإرهابية، حيث كان له دوراً في تفشي العنف في البلاد عبر إجراءات عدة، بينها قرارات العفو عن المحكوم عليهم بقضايا إرهاب، وذلك خلال عهده الذي استمر عاماً قبل أن يتم عزله إثر احتجاجات شعبية حاشدة.وأكد البلاغ أن “الرئيس المعزول محمد مرسي، الذي حكم البلاد بقبضة “إخوانية” من 30 يونيو(حزيران) 2012 إلى 3 يوليو(تموز) 2013، أصدر نحو 8 قرارات عفو عن نحو 2500 محكوم عليهم بقضايا إرهاب وتهريب أسلحة إلى سيناء، واغتيالات لقيادات أمنية وغيرها من التهم الخطيرة، ومن بين المعفي عنهم قيادات إخوانية، وشخصيات إرهابية تنتمي لجماعات أخرى، متورطة في هجمات إرهابية أوقعت عشرات القتلى وتسببت في أضرار اقتصادية هائلة للبلاد، ومعظم الشخصيات التى عفى عنها “عهد الإخوان”، سارعت عقب إطلاق سراحها إلى العودة إلى الإرهاب، وكان لبعضها دور في إطلاق جماعات متشددة، استهدفت بأعمالها الإرهابية الجيش والشرطة والمدنيين، وأضرت بالسياحة”.