صورة غلاف ألبوم بلقيس “اراهنكم” فكرة مكررة وليست بجديدة

بحنكتها وذكائها في إدارة أعمالها لوحدها وبنفسها، لجأت الفنانة المعروفة والمحبوبة بلقيس إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي “انستقرام” لتتشارك مع كل محبّيها ومعجبيها صورة غلاف ألبومها الجديد “اراهنكم” الذي لا ندري متى ستصدره وستطرحه في الأسواق، صورةٌ كانت كفيلة بزرع التشويق والحماس في قلوبنا من أجل أن نسارع إلى شراء الألبوم والإستماع إليه بالكامل، غلافٌ تفاوتت الآراء من حوله واختلفت وجهات النظر إزاءه بين المادح من جهةٍ والمندّد به من جهةٍ أخرى.اقرأي أيضاًإذا ما أردنا أن نكون منصفين وعادلين لا يمكننا بدايةً إلّا أن نشيد بجمالها الذي جسّدته أمامنا بتسريحة شعرها الجديدة من نوعها والتي لم تطل بها يوماً، تسريحةٌ اتّسمت بشعرٍ قصير وأشقر اللون جعلها تبدو صغيرة في السن أكثر ممّا هي في الأصل صغيرة، إطلالةٌ لم يتردّد جمهورها في مغازلتها بخاصة وأنّها تميّزت بمكياجٍ قويٍ بعض الشيء ولكن ليس مبالغاً به إلى حد الإفراط وإخفاء الملامح والتكاوين كلّها، هذا من دون أن ننسى زيّها الذي لم نتمكّن من رؤيته كلّه والذي تم إنجازه باللونين الأسود والأبيض فتناسبا تماماً مع قفّازها الأحمر اللون.ففي حلبة المصارعة أوهمتنا بلقيس التي حلّت ضيفة شيرين مؤخراً في إطار برنامجها “شيري استديو” بأنّها واقفة وموجودة، وبقفّازيْ الملاكمة جعلتنا نشعر بالقوّة التي تمتلكها في مواجهة أيٍ كان والتصدّي لأي شخصٍ بخاصة كل من يريد أن ينافسها على المراتب الأولى ومن يطمح إلى الإطاحة بها وإبعادها عن الساحة الفنيّة، لوكٌ لم يُعجب للأسف الشريحة الثانية من الجمهور الذي رأى فيه تقليداً واضحاً للغرب وتحديداً لعملٍ قيل أنّ النجمة العالميّة “مادونا” قدّمت مثله في السابق.ولكنّ الإنتقادات لم تقتصر عند هذا الحد فحسب، إذ أنّ بعض النجوم العرب الذين وقعوا في خلافات مع صاحبة أغنية “التاج” التي استرجعت ذكرياتها منذ فترة في جامعة أبو ظبي ولا يزالوا سارعوا أيضاً إلى التهجّم عليها، وذلك بحجّة أنّ ما قدّمته للجمهور ليس سوى استنساخ لأعمال سبق أن طرحوها بأنفسهم في الأسواق وليس سوى نسخة طبق الأصل عن أفكار زعموا بأنّها عادت ونفّذتها كما هي، ومن بينهم نذكر فؤاد عبدالواحد الذي شيع بأنّ غلاف هذا الألبوم متشابه تماماً لفكرة أحد ألبوماته.