الجيش اليمني: الحسم العسكري الطريق الأسرع لاستعادة الشرعية

أكد الجيش اليمني أن أعداداً كثيرة قتلت من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح خلال اليومين الماضيين، فيما شدد على أن الحسم العسكري هو الطريق الألم لاستعادة الشرعية.
وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني العميد الركن عبده عبد الله مجلي، لصحيفة الشرق الأوسط، إن “أعداداً كثيرة من الميليشيات قتلت خلال اليومين الماضيين في جبهات القتال المختلفة مع قوات الجيش الوطني وغارات طيران التحالف العربي الدقيقة والمباشرة، إضافة إلى تدمير تعزيزات ومعدات وأسلحة تتبع هذه الميليشيات”. وتابع العميد الذي يشغل أيضاً منصب مستشار رئيس هيئة الأركان العامة، أن “قوات الجيش الوطني حققت وما زالت تحقق تقدماً كبيراً في مختلف الجبهات بما فيها جبهة تعز الغربية والشرقية، وتقدمت في تبة القارع التي تمت السيطرة عليها والسيطرة النارية على أجزاء من شارع الخمسين. وحققت تقدماً جديداً في الكدحة بالقرب من منفذ غراب مع الحفاظ على المواقع التي تمت السيطرة عليها، بينما تستميت الميليشيات في استعادة هذه المواقع ودفعت بعناصرها للمواجهات”.وجدد العميد مجلي تأكيده أن “الحسم العسكري هو الطريق الأسلم والأسرع والآمن لاستعادة الشرعية وتحرير اليمن من الانقلابيين، وتجنب سقوط مزيد من القتلى في صفوف المدنيين ومزيد من التدمير لليمن، إضافة إلى استكمال الترتيبات العسكرية وأصبحت قوات الجيش الوطني في حالة استعداد كامل للتقدم صوب محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي بعدما أصبحت على تخوم هذه المحافظة، إذ إنه وباستعادة الميناء إلى قوات الشرعية ستصبح الميليشيات مخنوقة في كل الجبهات، وما سيكون أمامها إلا الاستسلام”.