الأمم المتحدة: 16 قتيلاً بمعارك في جنوب السودان

قالت الأمم المتحدة إن “16 شخصاً على الأقل قتلوا في بلدة واو بجنوب السودان الاثنين”، بينما قال شهود إن “أفراد ميليشيا عرقية كانوا ينتقلون من منزل إلى آخر بحثاً عن أفراد جماعات عرقية أخرى”.
وقال سكان عبر الهاتف لرويترز “إن الشوارع كانت مهجورة بعد أن لزمت الأسر منازلها. وتحدث البعض عن مشاهدته عمليات قتل”.وذكر شهود أن الميليشيات تأخذ جانب الحكومة في الحرب الأهلية التي تشهدها البلاد لأسباب عرقية واتهموا جنود الجيش بسد الطريق الأساسي إلى مخيم للمدنيين تحميه قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك “إن مهمة حفظ السلام التابعة للمنظمة نشرت دوريتين في المنطقة الاثنين وإن من المتوقع إرسال المزيد  الثلاثاء”.وقال المتحدث للصحافيين في نيويورك “لقد رأوا جثث 16 مدنياً في مستشفى و10 مصابين آخرين على الأقل”.وقال نائب المتحدث باسم الجيش الكولونيل سانتو دوميك كول “إن القتال اندلع في البداية خلال تمرد قام به جنود في سجن البلدة”، وأضاف أنه “ينتظر الحصول على مزيد من المعلومات”.وقال متحدث باسم المتمردين مقره خارج البلاد “إن القتال وقع بعد كمين أسفر عن قتل ضابطين أحدهما برتبة بريجادير جنرال والآخر برتبة كولونيل في ولاية واو في مطلع الأسبوع”.وأضاف “هذا الصباح كانت القوات الحكومية تثأر من أبرياء من فرتيت” مشيراً إلى جماعة عرقية محلية.وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها “تقوم بنقل فريق طبي إلى واو”.وأضاف متحدث “اللجنة الدولية للصليب الأحمر تلقت عدة طلبات لمساعدة الطاقم الطبي في واو بسب الجرحى الذي أصيبوا في أعمال العنف”.ووصف خمسة من السكان طلبوا جميعا عدم نشر أسمائهم أفراداً من قبيلة الدنكا التي ينتمي إليها الرئيس يبحثون عن أي أشخاص ينتمون لقبيلتي لوو وفرتيت المحليتين. وينتمي قائد الجيش أيضا لقبيلة الدنكا.وقال أحد الرجال عبر الهاتف من أحد أحياء واو “لا نزال نختبئ في الداخل. أنا في منزلي لم يقتل أحد لكني رأيت أربع جثث لجيران لي”.وذكر أحد السكان “ميليشيات مسلحة تنتقل من منزل لمنزل… إنها حملة قمع عرقية”، وقال آخر إنه “فر من الهجوم الذي أوقع الكثير من القتلى ومن بينهم ابن عم له”.