سوريا: أنباء عن اغتيال “جنرال الموت الطائر” بعد قصفه خان شيخون بالكيماوي

كشف تقرير لموقع إنفو بايي الأرجنتيني الإثنين، أن الجنرال محمد الحاصوري، الطيار الذي قصف حسب المراقبين خان شيخون، بالغازات السامة، في 4 أبريل( نيسان)، اشتهر وسط القوات الجوية السورية بلقب جنرال الموت الطائر، بسبب تورطه في تنفيذ عمليات مماثلة أخرى كثيرة، آخرها في 30 مارس (آذار).
وبعد تسرب هوية الطيار، قال الموقع نقلاً عن بعض التقارير غير المؤكدة إن جنرال الموت الحاصوري، قُتل في تفجير سيارة مفخخة الإثنين، انتقاماً من دوره في الهجوم بالكيماوي على خان شيخون.احتفاءونقل الموقع من جهة أخرى، أن قائد القوات السورية النظامية الجنرال علي عبد الله أيوب، أقام بعد هجوم خان شيخون، احتفالاً خاصاً لتكريم جنرال الموت الطائر، بعد نجاح “مهمته في قصف مخازن أسلحة تابعة لإرهابيي تنظيم القاعدة في خان شيخون، والتي تبين أنها غازات كيماوية سامة”.وحسب صحيفة تايمز البريطانية، لم تكن مهمة جنرال الموت الطائر، في خان شيخون الأولى من نوعها، إذ سبق له تنفيذ غارات مشابهة في مناطق سورية أخرى، كان آخرها الغارة التي نفذها على قرية اللطامنة التي تبعد عن خان شيخون 25 كيلومتراً في 30 مارس (آذار) الماضي.ولم تتسبب تلك الغارة في سقوط قتلى، رغم تعرض عشرات السكان في المنطقة إلى الاختناق والالتهابات الخطيرة، وكأنها غارة تجريبية، أو تحذيرية.