محمد بن راشد: الإمارات بقيادة الشيخ خليفة نجحت في تقديم نموذج متميز للعمل الحكومي

أكد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن فعالية ونجاح الحكومات يقاس بالإنجازات والقدرة على تحقيق الأهداف في الوقت المحدد، وأن دولة الإمارات بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، نجحت في تقديم نموذج متميز للعمل الحكومي يعتمد على الوفاء بالتزاماتها وتحويل التحديات إلى فرص وإنجازات، وصولاً لتحقيق رؤيتنا الوطنية بأن نكون من أفضل دول العالم عام 2021 في ذكرى مرور 50 عاماً على قيام دولتنا.
جاء ذلك، خلال حضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اليوم الإثنين في متحف الاتحاد بدبي، فعالية نظمتها الحكومة لتطوير عمل الفرق التنفيذية الـ 36 والتي وجه بتشكيلها في أكتوبر 2016 لتعمل بإشراف سموه ومتابعته المباشرة، لتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية في 52 مؤشراً وطنياً خلال السنوات الأربع المقبلة، وقياس الإنجازات ضمن ست أولويات، هي الصحة، والتعليم، والاقتصاد، والبيئة والبنية التحتية، والمجتمع، والأمن والقضاء، وصولاً إلى تحقيق نسبة 100% على صعيد هذه المؤشرات.كما شهد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي توقيع الوزراء على ميثاق الأجندة الوطنية، الذي يمثل التزاما ببذل الجهود والعمل على متابعة نتائج المؤشرات الوطنية حتى تحقيق رؤية الإمارات 2021.الأجندة الوطنيةوأكد نائب رئيس الإمارات أن “توقيع الوزراء على ميثاق الأجندة الوطنية يمثل التزاما وتعهداً بمضاعفة الجهود والعمل بوتيرة أسرع تواكب التحديات والمتغيرات واتخاذ كافة الإجراءات لضمان تحقيق رؤية الإمارات 2021، منوهاً بأنه “سيواصل متابعة تطورات التنفيذ ونتائج الأداء حتى تحقيق المستهدفات”. وقال بأنه “حين وجهنا بتشكيل الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية من مختلف الجهات الحكومية، أكدنا على ضرورة تركيز الجهود وتكثيفها وحشد الطاقات للوصول إلى نسبة 100% من مستهدفات الأجندة الوطنية بحلول عام 2021، اليوم نلتقي بعد ستة شهور للوقوف على تقدم سير العمل وتطوره”.وتابع الشيخ محمد بن راشد: “استعرضنا اليوم حصيلة عمل الفرق، واطلعنا على الخطط والمشاريع التي صممتها لمواجهة التحديات على المدى القصير .. نحتاج لبذل جهود مضاعفة وتركيز أكبر يتلاءم مع المستجدات خلال الفترة المقبلة .. لم يعد يفصلنا عن 2021 سوى أربع سنوات “.والتقى الشيخ محمد بن راشد خلال الجولة نحو 500 من أعضاء الفرق التنفيذية الـ 36، وشهد عروضاً قدمها عدد من الفرق حول نتائج المؤشرات الوطنية المنوطة بها والتحديات والمبادرات والبرامج الهادفة لتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية، كما تم الإعلان عن 96 مبادرة موجهة بشكل أساسي لتحقيق أهداف الاجندة الوطنية وتركز على التكامل بين الجهات الاتحادية والمحلية.موجه الأداء الحكوميودشن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أداة “موجه الأداء الحكومي” الإلكتروني وهو نظام تقني متكامل تم تطويره لدعم مهام ومبادرات وجهود الفرق التنفيذية، من خلال ربط المؤشرات الوطنية ببعضها البعض ضمن شبكة إلكترونية ترصد قدرات الجهات الحكومية والشركاء المعنيين، من حيث مدى توفر السياسات والبيانات الداعمة للمؤشرات الوطنية ومستوى التواصل بين الفرق والمنظمات الدولية ومدى ترابط دراسات الرأي المرتبطة بهذه المؤشرات، لوضع خارطة طريق لتحديد الأولويات ولتسريع توفير البيانات المطلوبة لهذه المؤشرات وضمان اعتمادها من قبل المنظمات الدولية، بما يساهم في رفع جودة عمليات تقييم ترتيب الدولة إقليمياً وعالمياً.ورافق الشيخ محمد كل من ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، والشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ووزير شؤون مجلس الوراء والمستقبل محمد عبدالله القرقاوي، و مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي خليفة سعيد سليمان. وشهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العروض التي قدمتها الفرق التنفيذية وتناولت نتائج عملها خلال الفترة الماضية، التي جاءت ضمن مسارين، الأول عرض وإطلاق مجموعة من المبادرات في عدد من المجالات، شملت مبادرات لتعزيز تنافسية الدولة، وأطر عمل لمكافحة السمنة لدى الأطفال وأمراض القلب والشرايين والسرطان، وربط نتائج الاختبارات الدولية والوطنية بالرقابة وتقييم المدارس، ومبادرات في مجال الطاقة والمياه والنفايات، وبوابة المساعدات الإنمائية، والبوابة الرسمية لدولة الإمارات، ومبادرات لتعزيز الهوية الوطنية والتلاحم الأسري وغيرها، أما الثاني فركز على استعراض خارطة الطريق ومبادرات 2017 – 2021 لتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية.الاختبارات الدولية وأعلن الفريق التنفيذي لمؤشرات الاختبارات الدولية والوطنية عن إطلاق 3 مبادرات عرضتها وزيرة دولة لشؤون التعليم العام جميلة بنت سالم مصبح المهيري، الأولى هي مبادرة الأهداف المدرسية، وتعني هذه المبادرة بتطوير مؤشرات على كافة المدارس الحكومية والخاصة في الدولة تنبثق عن مستهدفات الأجندة الوطنية لمؤشرات الاختبارات الدولية والوطنية، بهدف خلق ثقافة المسؤولية المشتركة وبيئة تحفز المدارس على الإبداع والابتكار.وتمثلت المبادرة الثانية في تكريم المدارس المتميزة في الاختبارات الدولية بهدف خلق ثقافة التنافس في سبيل تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية وتعريف المجتمع المدرسي على أفضل المدارس أداءً وتبادل الممارسات الناجحة.أما المبادرة الثالثة فكانت مبادرة ربط الاختبارات الدولية بالرقابة وتقييم كافة المدارس الحكومية والخاصة في الدولة وتهدف إلى ربط عمليات الرقابة والتقييم بتحقيق الأهداف المدرسية الخاصة بالأجندة الوطنية.أما الفريق التنفيذي لمؤشرات التخرج من التعليم العالي فأعلن عن إطلاق 3 مبادرات عرضها وزير دولة لشؤون التعليم العالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وهي تطوير دراسة وطنية لمعرفة تحديات التحاق الطلاب المواطنين بالتعليم الجامعي والدراسات العليا ، ومبادرة الشراكة مع القطاع الخاص لتشجيع برامج التعليم العالي للمواطنين ومبادرة إطلاق منصة وطنية للتعريف ببرامج الدراسات العليا ومتطلباتها في الجامعات الحكومية والخاصة بالدولة والجامعات العالمية والجهات المقدمة لمنح الدراسات العليا وتشجيع المواطنين للالتحاق بها.وكرم الشيخ محمد بن راشد عدداً من الفئات المجتمعية التي قدمت إسهامات بارزة في تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية، مؤكداً سموه أن “تكريم أصحاب الإنجازات ممن ساهموا كأفراد فاعلين في المجتمع بدعم إنجاز مستهدفات الأجندة الوطنية يشكل رسالة امتنان وتقدير لما يمثلونه من قيم المواطنة الإيجابية”. كما كرم أيضاً عدداً من المخترعين الإماراتيين.