الفاتيكان يؤكد زيارة البابا لمصر رغم الهجوم على كنيستين

تسبب الهجوم المزدوج الذي استهدف كنيستين في مصر مخاوف أمنية في الفاتيكان قبل نحو أسبوعين على زيارة البابا فرنسيس للقاهرة.
وقال مدير الشؤون العامة في أمانة سر دولة الفاتيكان، كبير الأساقفة جيوفاني أنجلو بيكسيو، في تصريحات لصحيفة “كورير ديلا سيرا” الإيطالية الصادرة اليوم الإثنين، إن البابا سيزور مصر رغم الأحداث كما هو مخطط في 28 و29 أبريل (نيسان) الجاري، وأضاف: “ليس هناك شك في التزام البابا بقراره”.وذكر بيكسيو، أن الهجوم على كنيستين في مصر بمثابة هجوم على الحوار بين الأديان، “ورسالة غير مباشرة للذين يحكمون البلد”.وأضاف بيكسيو، أن البابا قام أكثر من مرة من قبل بزيارات محفوفة بمخاطر أمنية، مثل زيارته لإفريقيا الوسطى. وقال بيكسيو الذي يرافق البابا في جولاته الخارجية “نسافر بطمأنينة”.يذكر أن أكثر من 40 شخصاً قتلوا وأصيب 110 آخرين خلال الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا كنيسة مارجرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية أمس الأحد.وأعلن تنظيم داعش أمس مسؤوليته عن الهجومين.وفي أعقاب ذلك فرض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حالة الطورائ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر.وقدم بابا الفاتيكان أمس التعازي لبابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تواضروس الثاني أمام الحشود في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان عقب الاحتفال بأحد السعف قائلاً: “إلى أخي العزيز قداسة البابا تواضروس الثاني، إلى الكنيسة القبطية (المصرية) والأمة المصرية العزيزة بأكملها أعرب عن عميق التعازي. أصلي من أجل القتلى والمصابين وأقترب بالروح من أسر (القتلى والمصابين) والشعب بالكامل”.