إيفانكا حثت ترامب على قصف سوريا

كشف تقرير إحدى المذكرات الدبلوماسية الأمريكية، أن ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حثت والدها على قصف قاعدة الشعيرات العسكرية بسوريا، كرد على الهجوم الكيماوي الذي شنّه نظام الأسد على خان شيخون.
بدوره، بعث السفير البريطاني لدى واشنطن، كيم داروش، رسالة إلى رئيسة الوزراء تيريزا ماي، ووزير الخارجية بوريس جونسون، أكد فيها أن إيفانكا شكلت عاملاً فاعلاً في التأثير على ترامب بتوجيه ضربة لنظام الأسد كرد أمريكي على الهجمات الكيماوية التي استهدفت خان شيخون وراح ضحيتها عشرات المدنيين. وتسبب الهجوم الكيماوي في خان شيخون، بهزة حقيقية، وصدمة كبيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تأثر بقوة بصور الأطفال الذين قضوا إثر تعرضهم لقصف كيماوي، وفقاً لما ذكرته صحيفة “اندبندنت” البريطانية.وأكدت مصادر اطلعت على المذكرة الدبلوماسية، أن إيفانكا شكلت عامل ضغط قوي على والدها ترامب، للرد على الأسد، بعد أن نشرت تغريدات لها على تويتر تصف فيها مدى تأثرها بالصور التي “فطرت قلبها” على حد قولها.  وشكلت الضربة التي نفذتها القوات الأمريكية تحولاً مفاجئاً في الموقف الأمريكي تجاه النظام السوري، بعد إعلانه بأيام قليلة أن رحيل الأسد لم يعد مطلباً أمريكياً. وكانت الولايات المتحدة قد شنت ليلة الجمعة الماضية، ضربات جوية استهدفت مطار “الشعيرات” بمحافظة حمص في المنطقة الوسطى، بـ59 صاروخاً من سفنها وبدون أية أدلة مؤكدة زعمت واشنطن أنه من هذا المطار جرى تنفيذ الهجوم الكيماوي في محافظة إدلب.وبعد الضربة الصاروخية، علقت إيفانكا على حسابها الخاص على تويتر، قائلة: “نعيش بأوقات نحتاج فيها أحياناً لاتخاذ قرارات صعبة، فخورة بوالدي لرفضه قبول هذا الهجوم البشع ضد الإنسانية”.