عزوف المتعاملين يدفع شركات التأمين على المركبات لإعادة النظر بالأسعار

أكد موظفون في شركات تأمين بالإمارات، أن القرار الأخير المتعلق برفع أسعار بوليصة تأمين المركبات وتحديد سقف أعلى وآخر أدنى لقيمتها، أدى لتوجه متعاملين نحو شركات أقل تكلفة دون النظر إلى جودة الخدمة، مما خلق تنافساً كبيراً بين الشركات لجذب المتعاملين دفعهم لاعتماد الحد الأدنى من القيمة التي تم إقرارها من قبل الجهات المختصة.
ولفت موظفو الشركات عبر 24، إلى أن “بحث المستهلك عن السعر الأقل ساهم في خفض أسعار تأمين المركبات خلال الفترة الأخيرة، عما كانت عليه بداية سريان وثيقتي التأمين الجديدتين بنوعيها المسؤولية المدنية “الشامل”، والمسؤولية المدنية “ضد الغير”، منذ بداية العام الجاري.تنافس كبيرمن جانبه أكد مندوب شركة الصفوة لإعادة التأمين خالد عبدالله، أن “عدداً كبيراً من المتعاملين عزفوا عن التعامل مع الشركات ذات السعر المرتفع التي تستهدف الحد الأعلى المقرر لأسعار بوليصة تأمين المركبات، ليتوجهوا إلى أخرى ذات السعر المنخفض، الأمر الذي زاد التنافس بين مختلف الشركات، ودفع بعضها لتقديم خدمات تأمينية ذات جودة مرتفعة بأسعار أرخص من ذي قبل لمواجهة ظاهرة عزوف المتعاملين عنها”.إعادة النظروقال سالم حسن وسيط بإحدى شركات التأمين إن “غالبية شركات التأمين قامت منذ صدور وثيقتي تأمين المركبات الجديدتين بدراسة الوضع القائم وبناء على ذلك تبنت أسعار عادلة تضمن هامش ربح معقول في إطار الالتزام بكل ما صدر عن هيئة التأمين بهذا الخصوص، لكن الارتفاع لم يرق للمتعاملين، ما أدى إلى عزوفهم عن التعامل مع الشركات التي اعتمدت الحد الأعلى من أسعار وثائق التأمين”، لافتاً إلى أن ذلك حذا بتلك الشركات لإعادة النظر في قراراتها وخفض الأسعار باعتمادها الهامش الأدنى للأسعار.