خفر السواحل الليبي يشتبك مع مهربين ويقتل أربعة منهم

قال المتحدث باسم خفر السواحل الليبي أيوب قاسم، إن “أربعة أشخاص يشتبه في تهريبهم مهاجرين قتلوا خلال تبادل لإطلاق النار مع خفر السواحل قبالة الساحل الغربي الليبي، اليوم الخميس”.
وقال قاسم إن “صحفياً ألمانياً كان على متن قارب خفر السواحل أصيب في الاشتباك الذي قال إنه بدأ عندما حاول أفراد الأمن اعتقال رجال مدججين بالسلاح كانوا يحرسون قارباً ينقل مهاجرين”. وأضاف أن “خفر السواحل رصد القارب على الرادار خلال دورية”.وذكر أنهم طلبوا من المسلحين التوقف لكنهم رفضوا الانصياع مما يعني أنهم على الأرجح يقومون بتهريب مهاجرين غير شرعيين. وتابع أن المسلحين فتحوا النار على الدورية فرد خفر السواحل عليهم.وأوضح قاسم أن “الدورية اعتقلت اثنين من المهربين بينما فُقد ثالث. ولم يصب بأذى مصور إسباني ومراسل ليبي كانوا على متن قارب خفر السواحل”.ويعتبر الساحل الغربي الليبي نقطة انطلاق للغالبية العظمى من المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا بحراً.وتنشط في تلك المنطقة منذ عهد طويل شبكات لتهريب المهاجرين، ونجحت حتى الآن في الإفلات من العقاب.وأحياناً يعترض خفر السواحل الليبي، الذي يتلقى قسم منه تدريباً من الاتحاد الأوروبي، قوارب المهاجرين في البحر ويعيدها إلى ليبيا.وحتى نهاية الشهر الماضي عبر 23125 مهاجراً البحر المتوسط إلى إيطاليا لقي 595 منهم حتفهم، مما يشكل زيادة مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي، وفقاً لبيانات المنظمة الدولية للهجرة.