الحكومة السورية تضع شروطاً لأي تحقيق في هجوم بالكيماوي

وضعت الحكومة السورية شروطاً، اليوم الخميس، لأي تحقيق دولي فيما يشتبه في أنه هجوم كيماوي قتل عشرات الأشخاص في شمال غرب البلاد، قائلةً إنه يجب ألا يكون “مسيساً” ويجب أن يبدأ العمل عليه في دمشق.
وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم، إن “تجارب بلاده السابقة مع التحقيقات الدولية لم تكن “مشجعة”. وأضاف أن “سوريا لن تدرس فكرة إجراء تحقيق إلا بعد معالجة مخاوفها”.وأكد المعلم مجدداً نفي حكومته أن “تكون وراء هجوم الثلاثاء على خان شيخون”.وكان الرئيس الأمريكي اتهم حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، أمس الأربعاء “بتجاوز خط أحمر”، وقال إن “موقفه تجاه سوريا والأسد قد تغير. لكنه لم يشر إلى ما سيكون عليه رده”.ولم يرد المعلم بشكل مباشر على تصريحات ترامب، لكنه قال: “أنا أدرك مثلكم خطورة التصريحات الأمريكية الأخيرة”.