منسق الشؤون الإنسانية في سوريا يرحب باهتمام أمريكا ويأمل في نقطة تحول

قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيجلاند، اليوم الخميس “إن تجدد الاهتمام الأمريكي بالحرب الدائرة في سوريا أمر “محل ترحيب” إذا ما قاد إلى جهد أمريكي روسي جديد من أجل التوصل إلى حل سياسي”.
وأضاف إيجلاند للصحافيين، بعد يومين من وقوع ما يشتبه في أنه هجوم كيماوي أسفر عن مقتل عشرات المدنيين في بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب: “أتمنى أن تكون هذه نقطة تحول… آمل أن يكون ميلاداً جديداً للدبلوماسية”.وأفاد بعد أن رأس اجتماعاً أسبوعياً بشأن الأوضاع الإنسانية في سوريا “إن الأمم المتحدة طلبت من أمريكا وروسيا وإيران وتركيا التوصل إلى هدنة إنسانية في سوريا لمدة 72 ساعة وحرية دخول المساعدات للمناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها بما في ذلك نحو 400 ألف شخص محاصرين في الغوطة الشرقية قرب دمشق”.