منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تشكو من عرقلة مراقبيها من قبل أوكرانيا

اشتكت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا اليوم الخميس، مما وصفته بأنه شروط صعبة وضعتها أوكرانيا أمام بعثة المراقبين التابعة للمنظمة للإشراف على الالتزام بالهدنة بين قوات الجيش الأوكراني والانفصاليين المسلحين الموالين لروسيا شرق أوكرانيا.
وقال مدير مكتب المنظمة في أوكرانيا للمؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان ميشائيل جيورج لينك، إن عمل المراقبين يتعرض للعرقلة في مناطق خاضعة لسيطرة القوات الحكومية.وأضاف لينك في تصريح لصحيفة “هايلبرونر شتيمه” الألمانية: “للأسف تزايدت العراقيل أمام دخول مراقبي المنظمة، كما تزايد الترهيب والتهديدات التي يتعرض لها المراقبون”.وهناك نحو 700 مراقب غير مسلح لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا يرصدون الوضع في مناطق شرق أوكرانيا ويسعون لدعم الحوار بين أوكرانيا والانفصاليين.من جانبه، انتقد مبعوث المنظمة الخاص لأوكرانيا النمساوي مارتن سايديك في تقريره الأخير، تقدم الجانبين مرة أخرى باتجاه نقاط المواجهة وقال إن أعمالهما الحربية أضرت بالبنية التحتية المدنية، مضيفا: “تسببت قذيفة مدفعية وحدها في تعطيل محطة مياه تزود نحو 345 ألف شخص بحاجتهم من مياه الشرب لمدة 36 يوماً قبل أن يعاد إصلاحها”.