تساؤلات حول خدمة تعليم السياقة بـ 30 ألف درهم

سنيار: استغرب عدد من المغردين على وسائل التواصل الاجتماعي خبراً نشرته الصحافة عن تدشين هيئة الطرق والمواصلات في دبي لخدمة تعليم القيادة البلاتينية التي أطلقها معهد الإمارات للسياقة بالتعاون مع الهيئة بمقر المعهد في دبي.حيث تقوم الفكرة على دخول الملتحق بالمعهد في دورة التدريب البلاتينية تتيح له بها التدريب والتعلم من خلال سيارات فارهة نظير مبلغ ثابت يقدر 30 ألف درهم يدفعه المتدرب حتى حصوله على رخصة القيادة، ويشمل المبلغ التقديم والفحص والاختبارات وزيارة مسؤول التسجيل للعميل وتقديم خدمة توصيل العميل.وذكر المعهد في تصريح لمسؤول فيه أن هذه الفكرة جاءت بعد تلقي عدد من الطلبات من الجمهور لتلقي أبنائهم التدريب على مركبات فارهة كون المركبات المستخدمة في دورات التدريب العادية لا يستخدمها أبناؤهم بعد استخراج رخصة القيادة مما ينتج عنه بعض المشكلات للمركبات.حيث ذكرت الهيئة في تصريح لمسؤول بها أنها تعمل مع الشركاء لتوفير خدمات متميزة ومبتكرة لإسعاد الجمهور شملت العديد من المبادرات التي أطلقتها الهيئة مؤخراً، فضلاً عن دراسة المزيد من المبادرات التي تتماشى مع توجهات الحكومة في إسعاد المجتمع.وتساءل المغردون عن الفرق بين السيارات التي تُستخدم عادة في التعليم والسيارات الفارهة التي أُدخلت في الخدمة، وهل بالفعل يواجه البعض مشكلات في القيادة بسبب الفروقات ما بين تلك السيارات. وقد ذكر المعهد عبر موقعه الالكتروني أن هذه الخدمة تتلاءم مع احتياجات العميل الإستثنائية وتجعل من رحلته بداية من التسجيل حتى الحصول على رخصة القيادة أكثر سهولة ويسر وخالية تماما من الإجهاد والتعب، وكذلك إمكانية تعلم القيادة على سيارات فاخرة والتي يحلمون بقيادتها وامتلاكها بعد الحصول على رخصة القيادة والذي يساعدهم على التكيف جيدا مع السيارة من الناحية الميكانيكية وأيضا الألمام بجميع مواصفات وخصائص السيارة. مع التأكد من ضمان أمنهم وسلامتهم مستقبلاَ على الطرقات.