لأول مرة منذ 500 عام في نيوزلندا: إخلاء بلدة بأكملها بسبب بقايا إعصار “ديبي”

تطلب الأمر إخلاء بلدة بأكملها في نيوزلندا، بعد أن غمرت مياه الفيضانات شوارعها، في حدث “يقع لأول مرة منذ 500 عام”، في أعقاب الإعصار ديبي.
وقال المجلس الإقليمي بمنطقة باي أوف بلنتي، في بيان صدر بعد ظهر اليوم الخميس إن “عمليات الإخلاء في (بلدة) إيدجكامب اكتملت إلى حد كبير”.وذكرت إذاعة نيوزيلاندا اليوم الخميس، أنه قد تم إجلاء سكان البلدة الواقعة في شمال شرق نورث آيلاند، والبالغ عددهم 2000، بواسطة قوارب بخارية ومركبات زراعية وحافلة مدرسية.وقال عمدة البلدة، تونى بون، للمحطة الإذاعية إن الفيضانات “تحدث لأول مرة منذ 500 عام”.ويشار إلى أنه منذ أن وصل الإعصار ديبي إلى نيوزيلندا أمس الأول الثلاثاء، تسبب في هطول كمية ضخمة تاريخية من الأمطار في الكثير من أنحاء البلاد.وأفادت هيئة الأرصاد الجوية في بيان لها، بأن المنطقة المحيطة ببلدة إيدجكامب سجلت خلال يومين فقط هطول كمية من الأمطار تساوي الكمية التي عادة ما تسقط خلال مدة تزيد على شهرين.من ناحية أخرى، قالت نائبة رئيس الوزراء، باولا بينيت، للصحفيين في ولنجتون، إنها تحدثت إلى الدفاع المدني، مضيفة: “إنهم يقولون إنهم سيطروا على الوضع، إلا أنه ما زال هناك خطر من وقوع خسائر في الأرواح”.ويشار إلى أن رحلات الطيران إلى العاصمة ولنجتون وإليها، قد استؤنفت صباح اليوم الخميس بعد أن تم تعليقها مساء أمس الأربعاء.وأفادت هيئة الأرصاد الجوية في البلاد، بأن موجة الأمطار الأسوأ قد انتهت.