رئيسة “البديل الألماني” تعتبر الحزب “ضامناً للحياة اليهودية”

دافعت رئيسة حزب البديل من أجل ألمانيا فراوكه بِتري، عن الحزب ضد رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رونالد لودر، الذي وصف الحزب بأنه “عار على ألمانيا”.
وقالت بتري في تصريح لصحيفة “دي فيلت”، اليوم الخميس، إن “حزب البديل أحد الضامنين السياسيين القليلين للحياة اليهودية في أوقات الهجرة غير الشرعية المعادية للسامية إلى ألمانيا ملمحةً بذلك لهجرة المسلمين”.وأضافت بتري “لم ينفك حزب البديل عن الإشارة لمخاطر مثل هذه التطورات التي تعززت في السنوات الماضية من خلال الهجرة الجماعية غير الشرعية”.وكان رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رونالد لودر، انتقد حزب البديل قبل بضعة أيام قائلاً: “ليس لهذا الحزب مكان في ألمانيا، آمل أن يختفي قريباً من الساحة السياسية”.وجاء تصريح لودر كرد فعل أيضاً على تصريح رئيس حزب البديل في ولاية تورينجن بيورن هوكه، الذي شكك في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال” في مقولة إن أدولف هتلر كان يمثل “الشر المطلق”.وكان هوكه اعتبر أيضاً النصب التذكاري للمحرقة اليهودية “الهولوكوست” في برلين خلال كلمة له أمام جمهور من مؤيديه في دريسدن “نصب العار”.وأشارت بيتري إلى أن مسؤولي الحزب بصدد استصدار قرار من الحزب لاستبعاد هوكه منه “فمن البديهيات السياسية بالنسبة لحزب البديل التذكير بأهوال الهولوكوست، ولكن حصر ذلك في نصب برلين التذكاري للهولوكوست مثار الجدل لا يحقق هذا الهدف”.وكان هوكه ألقى، في السابع عشر من يناير(كانون الثاني) الماضي، خطاباً عن الفهم الألماني للتاريخ، وأشار إلى نصب الهولوكوست في برلين قائلاً: “نحن الألمان أي شعبنا، هو الشعب الوحيد في العالم الذي يضع نصباً للعار في قلب عاصمته”.وطالب هوكه بتحول بمقدار 180 درجة في الذاكرة السياسية، وشكا من أن العناصر الإيجابية في التاريخ الألماني لا يتم احترامها بقدر كاف مقارنةً بفظائع العصر النازي.