كولومبيا تشكل لجنة للتحقيق في الجرائم المرتكبة أثناء الصراع مع فارك

وقع الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس مراسيم أمس الأربعاء، تقضي بتشكيل لجنة تقصي حقائق للنظر في الجرائم التي ارتكبت أثناء الصراع المسلح في البلاد الذي استمر خمسة عقود، وكذلك تشكيل وحدة خاصة للبحث عن الأشخاص الذين اختفوا جراء الصراع.
وبموجب المراسيم، يتم تشكيل هذين الكيانين رسميا من جانب مفاوضين ضمن اتفاق السلام الذي وقعته الحكومة الكولومبية في نوفمبر (تشرين الثاني) مع حركة القوات المسلحة الثورية المتمردة (فارك).وقال سانتوس في بوغوتا: “ما يريده الضحايا بشدة، قبل التعويض والعدالة، هو الحقيقة”.وأضاف: “يرغب الضحايا في معرفة ماذا حدث وكيف حدث ومتى حدث وأين حدث ولماذا حدث، نحن ندين لهم بإجابة”.وقتل أكثر من 220 ألف شخص في الصراع الطويل بين قوات الأمن والمتمردين اليساريين والميليشيات اليمينية شبه العسكرية.وتوصلت الحكومة الكولومبية وفارك إلى اتفاق سلام بعد 4 أعوام من المفاوضات، وفاز سانتوس بجائزة نوبل للسلام عن جهوده في تلك العملية.وتعمل البلاد حالياً على تسريح ما يقدر بـ6800 من متمردي فارك الذين تجمعوا في “مناطق سلام” لتسليم أسلحتهم في إطار عملية نزع سلاح تشرف عليها الأمم المتحدة وتنتهي في أول يونيو (حزيران).