كيف تواجه النهم نحو الأطعمة المملحة أو السكريات؟

في بعض الأحيان ينتاب المرء نهم شديد نحو الأطعمة المملحة أو السكريات، خاصة في فترة بعد الظهيرة أو مساء. ويحذر خبراء التغذية من الرضوخ لهذه الرغبة العارمة، نظراً لأن الملح والسكر يشكلان خطراً كبيراً على الصحة.
وأوضحت مجلة “فرويندين” الألمانية أن النهم الشديد نحو الأطعمة المملحة يعد علامة على تعرض الجسم للجفاف أو عدم التوازن المعدني أو الإلكتروليتي بالجسم. وأضافت أنه يمكن مواجهة هذا النهم بشكل صحي من خلال تناول حفنة من المكسرات المحمصة، والتي تمتاز بأنها غنية بالدهون الصحية والفيتامينات والبروتينات، فضلاً عن أنها تحد من خطر السرطان، وذلك بدلاً من تناول الأطعمة المملحة، مثل رقائق البطاطس أو أصابع البطاطس أو البقسماط. كما يمكن مواجهة النهم الشديد نحو الأطعمة المملحة من خلال الإكثار من السوائل والأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل الأفوكادو والبطاطا الحلوة، بالإضافة إلى استعمال التوابل ذات النكهة المميزة مثل الروزماري والريحان والكركم، نظراً لأن الرغبة في تناول الأطعمة المملحة ترتبط غالباً بالانجذاب إلى النكهة المملحة. ولمواجهة النهم الشديد نحو تناول السكريات بشكل صحي من خلال تناول الفواكه بدلاً من الشوكولاتة والجاتوه، نظراً لأن الفواكه تحتوي على سكر طبيعي، كما أنها غنية بالكربوهيدرات والألياف الغذائية وغيرها من العناصر الغذائية، فضلاً عن أنها لا تؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر بالدم بشدة بخلاف الحلويات. وأشارت “فرويندين” إلى أن نوبات النهم الشديد نحو الأطعمة المملحة أو السكريات غالباً ما تنقضي بعد مرور 30 دقيقة على أقصى تقدير. لذا يمكن مواجهة هذه النوبات من خلال محاولة تشتيت الانتباه أثناء هذه المدة، على سبيل المثال من خلال ممارسة الرياضة أو تمارين الاسترخاء.