افتتاح بطولة «أم الإمارات» العالمية للرماية الليلة

صورةبمشاركة أكثر من 100 لاعبة، تنطلق بطولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك العالمية الأولى لرماية السيدات 2017، في السابعة من مساء اليوم، بقلعة الجاهلي التاريخية في مدينة العين، التي تشهد تحول الحلم إلى حقيقة، بفضل المكرمة الغالية التي قدمتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، إلى سيدات العالم الممارسات للعبة الرماية، بهدف تطوير المستويات الفنية لراميات الإمارات بالاحتكاك مع نجمات العالم، وفي نفس الوقت جذب أكبر عدد ممكن من السيدات المواطنات والمقيمات للدخول إلى عالم اللعبة، وبما يخدم صالح الرماية النسائية الإماراتية مستقبلاً.حفل الافتتاحوقد وجهت اللجنة المنظمة العليا للبطولة، الدعوة إلى كبار الشخصيات والمسؤولين عن الحركة النسائية والشبابية والرياضية وسيدات المجتمع الإماراتي لحضور حفل الافتتاح الرسمي الليلة، الذي يتضمن برنامجه، وصول راعي الحفل إلى مقر قلعة الجاهلي التاريخية، بعدها يعزف السلام الوطني للدولة، وفي هذه المناسبة التاريخية، يلقي اللواء د. أحمد ناصر الريسي رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، كلمة يرحب فيها بضيوف الإمارات ويتمنى لهم طيب الإقامة والتوفيق في منافسات البطولة، ثم يتابع الحضور فيلماً وثائقياً للعبة، ثم عرضاً آخر تراثياً فلكورياً، واكروبات وألعاب نارية، بعدها تهدي اللجنة المنظمة رسالة شكر، إلى «أم الإمارات» عبر لوحة تعبيرية بمصاحبة الموسيقي التصويرية، بمناسبة عام الخير ودعمها الكبير للرياضة النسائية المحلية والعالمية، ثم يطلق الألعاب النارية التي تزين سماء العين.اكتمال وصول اللاعباتوكان عقد اللاعبات المشاركات، قد اكتمل بوصول عدد من لاعبات سويسرا وإيطاليا والنمسا وسلوفاكيا، وتنطلق الجولة الأولى من المنافسات يوم غد الجمعة، بحماس كبير حيث من المقرر أن تتنافس نحو 100 رامية من أبرز الراميات في العالم في كافة الأسلحة «بندقية ومسدس ضغط الهواء وخرطوش»، بينهن بطلات العالم في اللعبة وفي مقدمتهن الإيطالية ديانا باكوس صاحبة ذهبية دورة الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو 2016 في رماية الأطباق من الأبراج «الاسكيت» والتي تملك 13 ميدالية عالمية وأولمبية ملونة منها اربع ذهبيات وست فضيات وثلاث ميداليات برونزية وزميلتها جيسكا روسي التي وصل رصيده في رماية الأطباق من الحفرة التراب 19 ميدالية منها 8 ميداليات ذهبية و8 ميداليات فضية و3 ميداليات برونزية أبرزها ذهبية دورة الألعاب الأولمبية بلندن 2012.نجمات الذهبكما تشارك النيوزيلندية روني ناتالي بطلة العالم في رماية التراب ورصيدها 7 ميداليات منها ذهبيتان وثلاث ميداليات فضية وميداليتين برونزية أبرزها ذهبيتا روما 2016 وسيدني 2015 وفضية الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو 2016 والبلغارية ماريا جروزديفا «45 عاما» بطلة أبطال العالم في ضغط الهواء صاحبة أكبر رصيد في البطولة 67 ميدالية منها 28 ذهبية و25 ميدالية فضية و14 ميدالية برونزية أبرزها ذهبية أولمبياد سيدني 2000 وأولمبياد أثينا والسلوفاكية سوزانا التي تملك رصيدا هائلا من الميداليات؛ 31 ميدالية ملونة بينها 10 ميداليات ذهبية و11 ميدالية فضية و10 ميداليات برونزية آخرها ذهبية لوناتو2004 و2016 والرامية اللبنانية ري باسيل بطلة آسيا والعالم في التراب ورصيدها خمس ميداليات بينها ذهبية نيقوسيا 2014 وفضية الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو 2016 وغيرهن الكثير.قلعة البطولةوتعد قلعة الجاهلي إحدى أكبر القلاع في العين وأفضل نموذج لفن العمارة العسكرية المحلية، وتتمتع القلعة من الناحية التاريخية بأهمية كبيرة لارتباطها بتاريخ أسرة آل نهيان وتقع قلعة الجاهلي في القسم الجنوبي الشرقي من مدينة العين بالقرب من متحف قصر العين، وإلى جانب استخدامها للأغراض السكنية، شكلت القلعة موقعاً نموذجياً للأعمال العسكرية، لكونها تقع على مقربة من مصادر المياه وتحيط بها الأراضي الخصبة للزراعة. شكلت القلعة مكاناً مناسباً للاستخدام كمأوى في فصل الصيف من قبل أسرة آل نهيان بعيداً عن المناخ الرطب في ساحل أبوظبي، وأيضاً كمأوى لسكان واحة العين في زمن الاضطرابات السياسية.تاريخشُرع في بناء قلعة الجاهلي في العام 1891، تحت حكم الشيخ زايد الأول وانتهى بناؤها في العام 1898، وظلت السكن الخاص بأسرة آل نهيان حتى بعد وفاة الشيخ زايد الأول في العام 1909. وفي بداية خمسينيات القرن الماضي اتخذت القوات البريطانية قلعة الجاهلي قاعدة لجنود ساحل عُمان وقامت بتوسيع المرافق وإضافة الإنشاءات إلى جانب إقامة مستشفى صغير ووضع سياج كبير حول القلعة الأصلية، كما استخدمت القوات المسلحة في الإمارات لاحقاً تلك المرافق مركزاً لإحدى فرقها.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus