فتح تدعو لإقالة حكومة الحمدالله بسبب اقتطاع رواتب موظفي غزة

دعت حركة فتح، إلى إقالة الحكومة الفلسطينية التي يرأسها رامي الحمدالله، على خلفية قرارها باقتطاع 30% من رواتب موظفي قطاع غزة الحكوميين، بسبب أزمة مالية.
وعبرت الحركة في بيان لها، أصدرته مساء الأربعاء، عن رفضها قرار الحكومة الفلسطينية باستقطاع ما يزيد عن  30% من رواتب موظفي قطاع غزة، واصفة القرار بالجائر.وقالت الحركة، إنه “في ضوء القرار الجائر الذي اتخذته حكومة الحمد الله باستقطاع ما يزيد عن 30% من رواتب موظفي السلطة الوطنية بالقطاع، تؤكد الحركة رفضها القاطع لهذا القرار الجائر، كما ترفض كافة المبررات التي أعلنتها حكومة الحمد الله”.وحذرت الحركة من التداعيات السياسية الخطيرة التي يمكن أن تترتب على استمرار هذا النهج من التمييز بين أبناء الشعب الواحد، محملة الحكومة الفلسطينية مسؤولية التهميش التي تتبعها بحق موظفي قطاع غزة.وأضافت الحركة، أنها “تدرك حجم الضغوطات السياسية والمالية التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية إلا أن التصدي لهذه الضغوطات يستدعي تضافر كافة الجهود لمواجهتها وأن يتحمل كافة موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية في كافة أماكن تواجدهم تبعات هذه الضغوطات دون التمييز بينهم”.ودعت الحركة، الرئيس محمود عباس للتدخل الفوري لوقف هذا القرار الجائر بحق قطاع غزة، كما طالبته بإقالة هذه الحكومة وتشكيل حكومة وحدة وطنية.