بالصور: الكشف عن تصاميم أولية لجدار ترامب الحدودي مع المكسيك

كشفت الشركات الهندسية الأمريكية عن التصميمات الأولية لجدار ترامب الحدودي مع المكسيك، وتشتمل هذه المقترحات على أنواع مختلفة للجدران من بينها “المسلحة” “ومخازن لنفايات نووية”.
ودعت الحكومة الأمريكية الشركات المشاركة في رسم تصميمات الجدار إلى إرسال النسخ الأولى من أعمالها للجهات المختصة لدراستها والنظر في كيفية تنفيذها، وفقاً لما ذكرته صحيفة “ذي صن” اليوم الأربعاء.وتحمل التصميمات في طياتها أفكاراً عديدة، كان من بينها مقترح للمهندس الأمريكي دارك بولس، الذي أتى تصميمة على شكل جدار يبنى من الخرسانة المسلحة المزودة بمجسات من الفايبر تزرع داخل الجدار لتنبيه السلطات حول عمليات الاختراق التي قد تتم من أسفل الجدار.
وعلى صعيد آخر، أتت إحدى المقترحات صديقة للبيئة، تعتمد على استغلال طول الجدار وسماكته لتزويده بلوحات شمسية تستخدم لإنتاج الطاقة الكهربائية. وكان أمس الثلاثاء، الموعد النهائي لتقديم العطاءات للحكومة الفدرالية، والتي من المتوقع أن تعلن عن الشركة التي سيرسى عليها العطاء في بداية شهر يونيو (حزيران). وتضع الحكومة الأمريكية معايير معينة للجدار الحدودي الذي سيمتد على طول الحدود مع المكسيك، وأكدت للشركات العقارية أنها تريد جداراً مقاوماً لعمليات الحفر بواسطة المعادن المختلفة، كما أنها تطالب تلك الشركات بتقديم تصاميم جميلة في الآن ذاته لشكل الجدار من الناحية الشمالية.
وتلبية لمتطلبات الحكومة جاءت بعض الشركات بمقترحات تتوافق مع معايير الإدارة الأمريكية، كان من بينها مقترحاً لبناء جدار إسمنتي بطول 2000 ميل، على أن يغطى بالحجارة والقطع الأثرية التي صممت خصيصاً للجدار. من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة سان دييغو، روس بومغارتنر، “الفكرة تقف على جعل الجدار قطعة فنية”. ما قد يسهم في جعله معلماً سياحياً على المدى البعيد.