وفود من 70 دولة تشارك في مؤتمر دعم سوريا

التقى ممثلون من بريطانيا والكويت والنرويج وقطر والأمم المتحدة في بروكسل، اليوم الأربعاء، في مؤتمر يرعاه الاتحاد الأوروبي لبحث مستقبل سوريا، بعد يوم مما يشتبه أنه هجوم كيماوي في محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة السورية، والذي أسفر عن مقتل 58 شخصاً.
ويأتي مؤتمر بروكسل مع دخول الحرب الأهلية السورية عامها السابع وتستعر لأسباب تتعلق في الغالب بعدم قدرة القوى الإقليمية والعالمية على الاتفاق على كيفية إنهائها.وناشدت الأمم المتحدة المجتمع الدولي تقديم ثمانية مليارات دولار لمواجهة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية، إذ فر خمسة ملايين سوري إلى تركيا ولبنان والأردن والعراق والاتحاد الأوروبي فضلاً عن وجود عدد كبير من النازحين دخل البلد.وانضمت قطر والكويت إلى الاتحاد الأوروبي والنرويج والأمم المتحدة في تنظيم أحدث مسعى دولي عقب مؤتمرات في برلين ولندن وهلسنكي لجمع التبرعات بينما يستمر الصراع.وتعهد الاتحاد الأوروبي بالفعل بمبلغ 1.2 مليار يورو (1.28 مليار دولار) لعام 2017. وستكون حكومات أخرى تحت ضغوط للوفاء بوعود قطعتها في فبراير(شباط) 2016، أثناء مؤتمر لندن الذي جمع 11 مليار دولار على مدى أربع سنوات.لكن دور الاتحاد في المحاولات الدولية لإنهاء الحرب كان هامشيا إلى حد بعيد، وهو ما سلط عليه الضوء مجددا غياب مسؤولين رفيعي المستوى من روسيا وتركيا والولايات المتحدة عن مؤتمر بروكسل.